محليات

هروب جماعي لقيادات الهيئة من مواجهة فضيحة التسجيل
محور استجواب جديد للحجرف في “التطبيقي”

– قيادات تحصل على دورات من الشركة المسؤولة عن التسجيل رغم فشله!
– مدير التطبيقي: مستعدون للتسجيل والنظام متطور ولدينا فرق عمل جاهزه للطواريء!     
يبدو أن أزمة التسجيل التي أطاحت بمدير الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب السابق وعميد القبول والتسجيل تطل برأسها من جديد.. منذرة بفضيحة شبيهة وأزمة جديدة.
سبر تواجدت أمس في العديلية (مبنى 7 ) وسجلت الفوضى والمشاجرات وتبادل الضرب بسبب توقف نظام التسجيل من جانب الشركة التي تتعاقد معها الهيئة والتحول الى النظام اليدوي الأمر الذي دفع الصالة الى حالة من الهرج والمرج. 
الأمر المستغرب أن نائب المدير العام للخدمات الأكاديمية المساندة ومدير الحاسب الآلي وهما المسؤولان الرئيسيان عن نظام التسجيل في التطبيقي وبعد تشكيل عشرات اللجان وفرق العمل ومنح من عمل في هذه اللجان مكافآت تقدر بالآلاف وبعد حضورهما في الندوات وحديثهما في وسائل الاعلام وأمام وزير التربية عن النظام المتطور في التسجيل (نظام البنر) هربا وقت المسؤولية تاركين أبناءنا وبناتنا يواجهون مصيرهم المحتوم. 
في هذا الاتجاه علمت سبر من مصدر خاص أن القيادييْن وهما نائب المدير العام ومدير الحاسب الآلي اللذان يقضيان الآن إجازة لانشغالهما في دورة مقدمة من الشركه المشرفة على نظام التسجيل نجحا في الضغط على أحمد الأثري (مدير التطبيقي) وأقنعاه بإعفاء هذه الشركة  من غرامات تقدر قيمتها بـ 350 ألف دينار علما بأن هذه الغرامات أقرها المدير السابق للهيئة عبدالرزاق النفيسي لفشل النظام وعدم صلاحيته.
قيام الأثري بهذه الخطوة منح الشركة الفرصة والقوة على النحو الذي جعلها ترسل رسالة بعد استلامها الـ 350 ألف دينار بطلب تمديد عقد وزيادة مخصصات وإلا فإنها ستوقف الخدمة عن الهيئه، وهو ما ماحدث بالفعل أمس وسيتكرر حتى نهاية التسجيل في 23 ديسمبر. 
كما علمت سبر ان موضوع التسجيل وفشله والغرامة التي تقررت على الشركة ثم ألغيت والعقد الناعم ومجاملة الشركه المسؤولة عن التسجيل سيكون محوراً من أحد محاور استجواب وزير التربيه نايف الحجرف المقدم من أحد النواب.
Copy link