آراؤهم

إهمال مجلس الوزراء متمثلاً في وزراة الصحة

في المرة الأولى ذكرنا أن مجلس الوزراء قد تسلّط على ست خيام شرق بنزين النويصيب بحجة أن تلك المنطقة ممنوع التخييم فيها والمعلوم أن بعض الشخصيات المقربة لها مصلحة من ذلك إن أمكن القول.
أما في هذا المقال فنلاحظ التفرقة في المعاملة بين أبناء المناطق وبخاصة أهالي محافظة الأحمدي، فيوجد مكان واحد من أجل فحص العمالة في عمارة قديمة في منطقة الفحيحيل، ومع الأسف قامت وزارة الصحة بتجديده لأكثر من سنتين، هذه العمارة يوجد بها فحص الدم أما الأشعة في أم الهيمان التي تبعد 15 كيلو متر من الفحيحيل، فإذا كان موظف يريد الاستئذان لكي ينهي معاملة خادمه أو خادمته فعليه أن يخصص هذا اليوم لأجل الفحص، وفرضاً هذا الموظف أحد الموظفين المنجزين في أي دائرة حكومية فسيترتب على استئذانه تعطيل للمراجعين أو للمعاملات، وإذا كان عمله في مجمع الوزارات فعليه أن يهيئ نفسه للطريق وللزحمة وما أدراك ما ((الزحمة)) !!! لأن موضوع الزحمة يريد مجلداً كاملاً لحل هذه الأزمة ويريد مسؤول صاحب قرار لكي ينهي أمر الزحمة.
نرجع لموضوعنا.. وزير الصحة من الوزراء الصالحين كما يُقال عنه ونرجو منه أن يجد حلاً لأمور الصحة كافة لكن الوزير لم يشاهد ما يحصل للمواطنين في فحص الدم في الفحيحيل والأشعة في أم الهيمان.
ولكن السؤال هنا لماذا يجب فحص الخادم أو الخادمة إذا سافر لمدة أسبوع أو شهر وعندما تنتهي إقامة الخادم تقوم وزراة الصحة بفحص جديد طيب هو مع معازيبه، فإذا كان هذا الخادم قد أصيب بمرض فمعازيبه كذلك مصابين أم أن الوزراة تريد عشرة دنانير وهي رسم الفحص على الخادم والخادمة.
إضاءة
(بيان قبيلة العجمان)  الذي صدر عن أبناء القبيلة في الآونة الأخيرة بيان يستحق أن يقرأه المسؤولين في الدولة فيجب عليهم أن يعرفوا الضرر الذي وقع على من سحبت جنسيته.
البيان فيه عبارات جميلة ومنتقاة نتمنى أن يصل صدى  هذاالبيان لأصحاب القرار وأن يروا بعين حانية لمن سحبت جنسيتهم فهم بالأول والآخر أبنائهم و أن قبيلة العجمان جزء لا يتجزأ من المجتمع الكويتي وهي ممن ذاد عن حرية الوطن في السابق و الحاضر.                                  
(وفقنا الله لما فيه خير ديننا ووطنا)
بقلم.. علي فهد العجمي
Copy link