كتاب سبر

“دون كيشوت وطواحينه” في الخليج !!

الفوبيا -مرض الرهاب- بدأ يفتك في الشعوب العربية وبالذات الشعوب الخليجية بعد انتشاره الرهيب بينهم .. فقد أرّق ليلهم، وأقضّ مضجعهم … وبدأ كل أمر يجري من حولهم ولو كان بسيطاً، ظنوه بادرة لهجوم مباغت من الأعداء عليهم !! 
هم أتعبوا أنفسهم كثيراً وخصوصًا غلاة الطاعة منهم، بعد أن تقمصوا شخصية دون كيشوت ، واصبحت كل الطواحين من حولهم وحوشًا كاسرة تريد الفتك بهم !!.. وللأسف عندما تحاول نزع “دون كيشوت” من مخيلتهم لبرهة، فتشرح لهم الوضع وما يجري من حولهم، وأن ما تهربون منه تارة وتقذفونه بالحجارة تارة أخرى، ليس وحشاً مرعباً وإنما هي طاحونة هوائية تداعبها الرياح، ولكن ما أن تحاول مجرد المحاولة للشرح، حتى ترى “دون كيشوت” يظهر لك فجأة من أجسادهم  والشرر يتطاير من عينيه، وهو يطيل النظر في وجهك ،، هنا تعلم بأنك لست في نظرهم سوى طاحونة مرعبة تريد القضاء عليهم !!
القضاء على مرض فوبيا الطواحين الشريرة عند هذه الشعوب أصبح أمراً مستحيلا ، وذلك لرسوخه في عقولهم الباطنية … ولا أظن أن له دواء ، ما دام “الراوي” الذي يجتمع الناس حوله طلباً للخرافات، يجول في مقاهي المدينة ويفزعهم بروايات “دون كيشوت والطواحين”حتى سيطر على عقولهم ، وقد بدا فرحاً وهو يتفرج على الناس وهم ينفرون من بعضهم البعض، وكل واحد منهم يرى في صاحبه طاحونة تريد النيل منه !!.. وهاهو الآن “دون كيشوت وطواحينه” يجول في مقاهي الخليج بعدما كان ضيفًا ثقيلًا على مقاهي مصر.
‏?ibn_khumyyes@
سلطان بن خميس

سلطان بن خميس

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق