عربي وعالمي

بالفيديو | الجولاني: لا إمارة بإدلب.. وتوحّد الفصائل هو الذي حررها

أكد أبو محمد الجولاني، أمير تنظيم جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا أن الجبهة لا تنوي إقامة إمارة إسلامية في مدينة إدلب المحررة بالكامل، داعيا جميع الفصائل المشاركة في التحرير إلى تشكيل حكم مشترك للمدينة عن طريق الشورى.
وأوضح الجولاني خلال كلمة صوتية بعنوان “نصر من الله وفتح قريب” بثتها مؤسسة “المنارة البيضاء”، أن النصر في إدلب لم يكن لولا توحد كبرى الفصائل في “جيش الفتح” المكون من سبعة فصائل إسلامية.
وأكمل: “كما أننا نشير إلى ضرورة المحافظة على الممتلكات والمرافق العامة، وينبغي دعوة الموظفين للعودة إلى أعمالهم في القطاعات الخدمية كالصحة والكهرباء، والمخابز والمياه والاتصالات وعمال النظافة”.
وعن سكان إدلب قال الجولاني: “أهل إدلب أهلنا، لهم علينا حق الأخوة والنصرة، ويجب تشكيل لجنة من الفصائل تلبي احتياجاتهم على أكمل وجه، وتحاسب المقصرين في خدمتهم، إضافة إلى ضرورة الإسراع بتشكيل محكمة شرعية تعطي الحقوق لأصحابها، ولو مضى عليها عشرات السنين”.
ودعا الجولاني فصائل “جيش الفتح” إلى الاستمرار في التوحد، وجمع قوتهم، والسير نحو دمشق وريفها، وحمص، وحلب لتحريرها، وفض الحصار عن أهلها المحاصرين منذ أكثر من سنتين، قائلا إن الرسول عليه السلام حوصر في شعب بني طالب، وبعد صبره انتصر، وانتشر الإسلام.
ولم ينكر “أبو محمد الجولاني” وجود أخطاء لدى “المجاهدين”، موضحا أن “لا أحد يدعي العصمة، لكن الطاعنين يتصيدون أخطاء المجاهدين”.
وختم الجولاني حديثه بمناشدة أمراء الفصائل النظر إلى حال الشعب السوري، ومساعدة  النازحين والأرامل والأيتام، قائلا إنه من الخطأ التركيز على المعارك ضد نظام بشار الأسد فقط دون إعطاء العباد حقهم، وفق تعبيره.