عربي وعالمي

كيري: محادثات واشنطن مع إيران لا تعني السكوت عن تجاوزاتها باليمن

عقب ما تواتر من أنباء، عن قيام إيران بإرسال سفينتين حربيتين إلى اليمن، بدعوى حراسة المصالح الإيرانية هناك، سارع وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” بإرسال رسالة -شديدة اللهجة- لإيران، قام -خلالها- بتحذير الأخيرة من مغبة محاولاتها الدائمة لتصعيد الأوضاع في الشرق الأوسط. مؤكدًا أن الولايات المتحدة الأمريكية، لن تقف مكتوفة الأيدي حال تدهور الأوضاع بالمنطقة.
وجاءت تلك التصريحات، خلال حوار لوزير الخارجية الأمريكية مع الصحفي الأمريكي المخضرم “جيم ليهير”، قامت بإذاعته قناة “PBS” الإخبارية الأمريكية، ونقلت القناة الأمريكية عن “جون كيري” قوله -تعقيبًا على نبأ محاولة إيران إرسال سفن حربية للمياه الإقليمية اليمنية-: “يجب على إيران أن تعلم أن الولايات المتحدة الأمريكية، لن تقف مكتوفة الأيدي وهي ترى الأوضاع تتدهور في المنطقة، أو تتغاضى عن ما تراه من مناوشات حدودية بين بعض الأطراف”.
وتابع “كيري” كلامه، موضحًا أن دخول الولايات المتحدة في محادثات مع إيران، لا يعني سكوت الولايات المتحدة عن تجاوزات إيران في المنطقة؛ حيث قال: “لقد أوضحنا لأصدقائنا وحلفائنا، أننا عازمون على المضي في المحادثات الجارية حاليًا مع إيران حول برنامجها النووي، إيمانًا منا بأن وجود دولة إيرانية بلا أسلحة نووية، سيكون أفضل بكثير من امتلاك إيران لسلاح نووي. ونحن حريصون –أيضًا- على التصدي لأية محاولة من أي طرف، لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، ومحاولة تهديد مصالح أصدقائنا في الخليج”.
وأفاد “كيري” -خلال الحوار- أن الولايات المتحدة تعلم -يقينًا- أن طهران تعمل على إمداد المقاتلين الحوثيين بالسلاح، وأنها من أهم العوامل التي ساعدت الحوثيين على إحداث ما أحدثوه من انقلاب على الشرعية اليمنية. ونقلت عنه القناة قوله: “نحن لدينا معلومات مؤكدة عن وصول كثير من الإمدادات العسكرية للحوثيين من إيران عن طريق الجوّ. وأن إيران حريصة على إرسال تلك الإمدادات كل أسبوع”.