عربي وعالمي

اعتقال أمريكي خطط للهجوم على قاعدة عسكرية لحساب “داعش”..!

وجه الاتهام لأمريكي في العشرين من العمر بمحاولة تفجير سيارة ملغومة في قاعدة فورت مانهاتن في ولاية كانساس. 
وكان جون بوكر جونيور يعد للاستعدادات النهائية للقيام بهجوم انتحاري بالنيابة عن تنظيم الدولة الإسلامية، حسبما قال مكتب التحقيقات الاتحادي.
وكان بوكر قد حاول سابقا الانضمام للجيش، ولكن طلبه رفض نظرا لتعليقات كان كتبها على الانترنت عن الجهاد.
وقالت السطات إن العاملين في القاعدة والجنود لم يتعرضوا لخطر مباشر في العملية.
وبوكر أحدث أمريكي يتم القبض عليه لمحاولة مساعدة تنظيم الدولة الإسلامية. وكان قد قبض على رجلين في شيكاغو في أواخر مارس الماضي لمحاولة تقديم مساعدة عينية للتنظيم.
وفي وقت سابق من الشهر الجاري القي القبض على امرأتين في نيويورك للاشتباه في تخطيطهما لاستخدام اسلحة دمار شامل.
وقال مكتب التحقيقات الاتحادي إن بوكر، المعروف أيضا باسم محمد عبد الله حسن، تقدم للجيش “بنية ارتكاب هجوم على الجنود الأمريكيين”.
وأضاف مكتب التحقيقات الاتحادي أنه “وضع عدة خطط لارتكاب أعمال (جهادية) عند تجنيده، من بينها اطلاق النار على جنود في مضمار الرماية واختطاف ضابط رفيع المستوى”.
وأضافت التحقيقات أنه أطلع عميلا سريا لمكتب التحقيقات الفدرالي أن أراد أن يوضح “أننا سنلاحق الجنود الأمريكيين في الطرقات. وسنلتقطهم الواحد تلو الآخر”.
وفي 20 من مارس الماضي أبلغ بوكر أنه لن يتم السماح له بالانضمام للجيش واستجوب بشأن تعليقات على فيسبوك يعلن فيها تعاطفه مع تنظيم الدولة الإسلامية.
وأبلغ بوكر المحققين إنه “تقدم للانضمام للجيش بهدف شن هجوم مثل الميجور نضال حسن”.
وكان حسن، وهو طبيب نفسي في الجيش الامريكي، فتح النار في قاعدة فورت هوود في تكساس وقتل 13 شخصا عام 2009.
واثناء استعداده لبدء التدريب مع الجيش بهدف الانضام له كتب بوكر على فيسبوك “سأشن الجهاد وأتمنى أن أموت” و “الاستعداد للموت في الجهاد محفز كبير للحماس وللادرينالين”. وكان من المزمع أن يبدأ التدريبات الأساسية في غضون شهر.