عربي وعالمي

الإعدام لجوهر تسارناييف منفذ هجمات بوسطن

بعد عامين على اعتداءات بوسطن، حكمت هيئة محلفين الجمعة بالاعدام على منفذها جوهر تسارناييف (21 عاما). 
ولم يبد الشاب الشيشاني الاصل اي رد فعل لدى تلاوة الحكم في قاعة محكمة بوسطن الفدرالية (شمال شرق الولايات المتحدة) التي كانت مكتظة بحضور العديد من الضحايا.
وكان على اعضاء الهيئة الاختيار بين الاعدام والمؤبد وتداولوا طوال 14 ساعة قبل اصدار الحكم.
ورحب بعض الضحايا بالحكم واكدوا انه اتاح لهم “طي صفحة” أليمة.
وقالت المدعية الفدرالية في ولاية مساتشوسيتس كارمن اورتيز “اتخذت هيئة المحلفين قرارها وسيدفع جوهر تسارناييف بحياته ثمن جرائمه”. وقالت وزيرة العدل لوريتا لينش “انه عقاب مناسب”.
ويمكن استئناف الحكم عدة مرات وستستغرق هذه الاجراءات سنوات واقرت اورتيز بانها “عملية طويلة” حتى تنفيذ عقوبة الاعدام.
وقالت سيدني كوركوران التي بترت ساقي والدتها بعد الاعتداءات على تويتر “اعتقد كما تعتقد والدتي انه سيختفي الان من الوجود وسنتمكن من طي صفحة. العدالة. كما يقال العين بالعين والسن بالسن”.
وكتبت ضحية اخرى تدعى ريبيكا غريغوري التي بترت احدى ساقيها “ما زلت تحت وقع الصدمة. انتظر بفارغ الصبر اليوم الذي ينتهي فيه كل شيء”. 
وقال والد تسارناييف من داغستان لشبكة اي بي سي انه “سيقاوم حتى النهاية. كان لدينا امل ولا يزال لدينا امل. انه وضع صعب”.