آراؤهم

تلك مرحلة مضت وهذه مرحلة أقبلت

نشارك ام نقاطع؟

أمام هذا الشد والجذب والأخذ والرد يقف المواطن مستغربا هل هؤلاء مواطنون يعيشون مانعيشه من احباط ؟

لأن مانسمعه اليوم ردودفعل غريبه بل تساؤلات مريبه لاتنم عن تعاطي مع هذا الواقع المؤلم المنبئ بمستقبل مظلم بدأت مظاهره.

لاأحد يملك ان يصادر حق من يقول لن نشارك ولاأحد يستطيع ان يصادر حق من يقول سنقاطع بل ستحترم قرارهم. إحتراما للرأي الأخر، ولكن أيجوز لنا ان نتسائل هنا: مالهدف المرجو من الإستمرار بالمقاطعه أمام هذا التقنين للفساد؟

وإلى أين ستصلون في هذه المقاطعه؟

نعم نقولها للمؤيديين للإستمرار بالمقاطعه؟

هل لديكم زؤيه لمستقبل مقاطعتكم؟

في ظل هيمنة المقاول على القرار الحكومي؟

وماهي محصلة المقاطعه ومتى ستؤتي ثمارها وهل سننتظر الى ان يكسر مالايجبر؟

أم هل سننتظر الى ان نسلمها لابنائنا عبء منكر؟

هل بالعناد والتجاذب والتراشق تبنى بلاد؟ هل نتباكى على دستور قبلناه ونرفض التعاطي بمحتواه؟

ياساده هي اساسيات دنيويه. المبدأ ليس كتابا منزلا؟ والقضاء مرجعية دستوريه؟ والمصلحة العامه تعطل المبدأ؟

اقولها صراحة ولن اجامل احد؟ كفى عبثا فالانتقام وسيلة الضعفاء، ولن نتركها كالرجال اليوم لنبكي عليها كالنساء غدا.

وأقول هنا للمنادين بالإعتذار؟

من الظلم تحميل شركاء الحراك ردود فعل السلطه علىشركاء الحراك التأديبي كسحب الجناسي؟ وسجن المغردين؟ وهذا هو الظلم بعينه وتحميل اذا شئنا أم أبينا هي مرحلة مضت وهذه مرحلة أقبلت.