محليات

نقابة “الكهرباء” تطالب بمساواتهم برواتب ومزايا “النفط”: طبيعة العمل واحدة

قال رئيس نقابة العاملين بوزارة الكهرباء والماء المهندس عبدالله الحجيلان، ان مجلس إدارة النقابة اجتمع مع وكيل الوزارة المهندس محمد بوشهري، حيث تقدم إليه بمجموعة من المطالب العمالية، وقد أبدى تفهمه لمعظم المطالب التي تقدمت بها النقابة، ووعد بإنجاز ما يتعلق منها بالوزارة، ومتابعة ما يتطلب منها المتابعة مع الجهات المعنية الاخرى في الدولة، وذلك لقناعته بأحقية هذه المطالب وشرعيتها.

وأضاف الحجيلان: أن مجلس إدارة النقابة يقدر عاليا الجهود التى يقوم بها العاملون في مختلف قطاعات الوزارة، وخاصة في هذه الفترة الحالية التى تشهد حالة استنفار في العديد من قطاعات العمل لمواجهة الضغط على الشبكة الكهربائية وجميع قطاعات الوزارة، مؤكدا حرص النقابة واهتمامها في متابعة مطالب العاملين وطرحها على المسؤولين في الوزارة لإيجاد الحلول المناسبة لها بما ينعكس إيجابا على العمل والعاملين.

وأشار إلى أن طبيعة عمل الوزارة تعتبر من الأعمال الشاقة والحيوية وبالتالي لابد من تمييزهم بما يتناسب مع طبيعه العمل الذي يقومون به ، وقد حان وقت أنصافهم ومساوات رواتبهم ومزاياهم بالقطاعات المشابهة لطبيعة عملهم كالقطاع النفطي الذي لا يختلف من حيث طبيعة العمل، والظروف عن تلك التى يعمل بها العاملون في وزارة الكهرباء والماء فكل الجهتين ذات طبيعة إنتاجية وصناعية.

وأضاف الحجيلان بأن النقابة طلبت إعادة تشكيل لجنة الأعمال الشاقة وتفعيل دورها من أجل أنصاف العاملين في محطات توليد الطاقة وتصنيفهم من ضمن أصحاب الأعمال الشاقة والخطرة، كما أكد وكيل الوزارة للنقابة أن هناك دراسة تعد حاليا لإعادة هيكلة قطاع المحطات وسوف تقدم للجهات المعنية لاعتمادها عند الانتهاء منها.