عربي وعالمي

وزير الخارجية التركي: خطر المحاولة الانقلابية لا يزال قائمًا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنَّ حكومة بلاده سيطرت على الوضع في البلاد على خلفية المحاولة الانقلابية الفاشلة، لافتًا إلى أنَّه لا يمكن تأكيد زوال الخطر بشكل كامل لذلك فهي تواصل اتخاذ التدابير الأمنية وإجراء التحقيقات القانونية مع المشتبهين.

جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، في معرض ردّه على سؤال حول “القلق الأمريكي والأوروبي من إمكانية استغلال الحكومة التركية للمحاولة الانقلابية الفاشلة كذريعة للتخلص من بعض الشخصيات الهامة في البلاد”، حسب “الأناضول”، اليوم الأربعاء.

وأضاف أوغلو أنَّ الجهة التي تعرضت للمحاولة الانقلابية هي الحكومة التركية وليست الولايات المتحدة الأمريكية أو الاتحاد الأوروبي، قائلًا: “كنّا نحاول شرح خطورة المنظمة الإرهابية للجميع، ولكن بعضًا من نظرائي لم يفهم ذلك، والبعض الآخر تجاهله بالكامل”.

وتابع: “القضية تمسّ أمننا القومي، وأكّدت ذلك في مكالمتي الهاتفية مع وزير الخارجية الأمريكية جون كيري؛ لأنَّ الجميع شاهد بأمّ عينه كيف استهدفت عناصر منظمة فتح الله جولن الإرهابية المواطنين بالمروحيات والمقاتلات والمدافع بشكل عشوائي، وكيف قصفت مبنى البرلمان التركي أيضًا”.

وفي ردّه على سؤال عمَّا إذا كان جون كيري أكَّد دعمه المطلق للحكومة التركية فيما يخص التدابير المُتخذة في البلاد على خلفية المحاولة الانقلابية، صرَّح أوغلو: “كلا، لم أقل أنَّه أعطى الدعم الكامل، وشرحت له أسباب بعض التدابير فيما يتعلق بتوقيف أو إقالة العديد من القضاة والمدعين العامين، وأعتقد أن كيري فهم ذلك”.

وأكّد أوغلو أنَّ الحكومة التركية كانت على علم بعلاقة الموقوفين في السلك القضائي أو المجالات الأخرى مع منظمة “فتح الله جولن” أو ارتباطهم بها، وأنَّها مضطرة لاتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة بحقهم.

وفيما يتعلق بعدم وجود معلومات لدى الحكومة التركية حول خطة الانقلاب رغم قوة الهيكل الأمني وجهاز الاستخبارات لدى تركيا، أشار الوزير التركي إلى أنَّ من بين المتورطين في المحاولة الانقلابية شخصيات قريبة من الحكومة، موضِّحًا أنَّه ليس من السهل التعرّف عليهم.

وتابع: “تعلمون أنَّ أحد الأشخاص العاملين مع رئيس أركان الجيش منذ ثمانية أعوام، رفع المسدس في وجه الأخير الذي لم يكن على علم بصلة ذلك الشخص مع المنظمة الإرهابية لأن التعرف عليهم أمر في غاية الصعوبة”.

وكانت محاولة انقلاب فاشلة قادها عدد من قوات الجيش التركي، حيث أعلن بيانٌ لهم -أذاعوه على التليفزيون الحكومي التركي بقوة السلاح- السيطرة على حكم البلاد، وظهر بعد ذلك أردوغان على إحدى القنوات الفضائية -عبر سكايب- يدعو الشعب للنزول للشارع لمواجهة “الانقلابيين”، وهو ما نجح وأسفر عن استعادة الحكومة المنتخبة السيطرة على الأمور، واعتقال الآلاف من المتورطين في “الانقلاب الفاشل”.

وتصف السلطات التركية منظمة “فتح الله جولن” – المقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1998- بـ “الكيان الموازي”، وتتهمها بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيَّما في الشرطة والقضاء والجيش.

Copy link