عربي وعالمي

نائب بريطاني ينتقد “ماي” ويتهمها بـ”الاستبداد”

انتقد نائب في حزب المحافظين رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، متهماً إياها بـ”الاستبداد” عقب رفضها اقتراحا تقدم به نوابٌ من الحزب، يتعلق بضرورة منح برلمان المملكة المتحدة سلطة تسمح له بالتأثير على عملية خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

ورفضت ماي، مقترحًا تقدم به النائب عن الحزب المحافظ، ستيفن فيليبس، اليوم الإثنين، يتضمن ضرورة عرض قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على برلمان المملكة المتحدة، للتصويت عليه، قبل بدء المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

وأرسل فيليبس اليوم، رسالة إلى زعيم مجلس العموم، جون بيركاو، انتقد فيها رئيسة الوزراء ماي، متهمًا إياها باللجوء إلى “وسائل غير ديمقراطية لا تتفق مع الدستور”، فيما يتعلق بالخروج من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف النائب البريطاني في الرسالة: “نحن نرى أنه تم استبدال استبداد الاتحاد الأوروبي باستبداد الحكومة، التي لا تمتلك في الواقع صلاحية تحديد موقف تفاوضي دون الرجوع إلى البرلمان”.

وأشار أنه لا بد لبرلمان المملكة المتحدة من طرح بعض التساؤلات المتعلقة بمسار المفاوضات التي ستجرى مع الاتحاد الأوروبي، والتصويت عليها.

وفي 23 يونيو/حزيران الماضي، صوّت البريطانيون بنسبة 52%، في استفتاء لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، وتبع ذلك إعلان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، استقالته.

وتولت “تيريزا ماي” (59 عاماً)، رئاسة الوزراء خلفاً لديفيد كاميرون، في 13 يوليو/تموز الماضي، لتصبح بذلك رئيسة الحكومة الـ 76 للمملكة المتحدة، وثاني امرأة تتولى هذا المنصب، في الوقت الذي تشهد فيه البلاد دعوات لإعادة الاستفتاء المتعلق بالخروج من الاتحاد مرة ثانية.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق