برلمان

43 نائبا مثلوا الدائرة الثانية منذ مجلس 1981 وحتى مجلس 2013

نجح 43 نائبا في تمثيل الدائرة الانتخابية الثانية في المجالس ال 12 الماضية منذ مجلس عام 1981 وحتى مجلس امة 2013.
وكان أكثر النواب تمثيلا لهذه الدائرة التي تضم الدوائر ( 2 و 3 و 5 و 6 و 18 في تقسيمة ال25 دائرة) في المجالس النيابية خلال تلك الفترة خلف دميثير العنزي الذي مثل الدائرة لعشرة فصول تشريعية إلى جانب عضوية مجلس ديسمبر 2012 المبطل بحكم المحكمة الدستورية.
ويأتي في المرتبة الثانية جاسم محمد الخرافي الذي مثل الدائرة لثمانية فصول تشريعية في حين مثل كل من مشاري العنجري وأحمد باقر الدائرة لستة فصول تشريعية ومثل علي فهد الراشد (الحائز عضوية مجلسي فبراير وديسمبر 2012 المبطلين وعضوية مجلس 2013 الذي استقال منه لاحقا ) الدائرة لخمسة فصول تشريعية.
ومثل كل من النواب محمد جاسم الصقر (الحائز عضوية مجلس فبراير 2012 المبطل) ومحمد براك المطير ومرزوق علي الغانم (الحائز عضوية مجلس فبراير 2012 المبطل) الدائرة الثانية لأربعة فصول تشريعية.
وحظيت الدائرة بتمثيل كل من النواب جمعان ظاهر الحربش (الحائز عضوية مجلس فبراير 2012 المبطل) وخالد سلطان بن عيسى (الحائز عضوية مجلس فبراير 2012 المبطل) وراشد سلمان الهبيدة وعبدالله محمد النيباري وعبدالعزيز المطوع ومشاري العصيمي وعبدالوهاب الهارون الدائرة الثانية لثلاثة فصول تشريعية.
ومثل الدائرة لفصلين تشريعيين كل من جاسم حمد الصقر وعبدالمحسن يوسف جمال وحمود الرومي وصياح بوشيبة وحمد عبدالله الجوعان وأحمد محمد النصار وفهد صالح الخنة.
وحظي عدد كبير بتمثيل الدائرة لفصل تشريعي واحد هم محمد الرشيد ومحمد حبيب البدر وعبدالرحمن الغنيم وجاسم القطامي وعبدالله العرادة ودعيج الشمري ومحمد العبدالجادر وسلوى الجسار وعبداللطيف العميري (الحائز عضوية مجلس فبراير 2012 المبطل) وعدنان ابراهيم المطوع (الحائز عضوية مجلسي فبراير وديسمبر 2012 المبطلين).
ومثل الدائرة ايضا لفصل واحد كل من عبدالرحمن فهد العنجري (الحائز عضوية مجلس فبراير 2012 المبطل) ورياض احمد العدساني (الحائز عضوية مجلس فبراير 2012 المبطل وعضوية مجلس 2013 الذي استقال منه لاحقا) وراكان يوسف النصف وعادل مساعد الخرافي (الحائز عضوية مجلس ديسمبر 2012 المبطل) وحمد سيف الهرشاني (الحائز عضوية مجلس ديسمبر 2012 المبطل).
كما مثل الدائرة لفصل واحد كل من عوده عوده الرويعي و عبدالرحمن صالح الجيران (الحائز عضوية ديسمبر 2012 المبطل) وخليل ابراهيم الصالح (الحائز عضوية مجلس ديسمبر 2012 المبطل) واحمد حاجي لاري (الحائز عضوية مجلس الامة بعد الانتخابات التكميلية في 2014 اثر استقالة كل من رياض العدساني وعلي الراشد) واحمد سليمان القضيبي (الحائز عضوية مجلس الامة بعد الانتخابات التكميلية في 2014 اثر استقالة كل من رياض العدساني وعلي الراشد).
وشهدت الحياة البرلمانية في الكويت سابقة دستورية في عام 2012 تمثلت بإبطال مجلسي فبراير وديسمبر وذلك بحكمين للمحكمة الدستورية وعليه تم ابطال عضوية النواب ذوي التمثيل النيابي الاول في مجلس فبراير 2012 وهم رياض العدساني وحمد المطر.
وابطلت في مجلس ديسمبر 2012 عضوية كل من النواب عبدالرحمن صالح الجيران وبدر غريد البذالي وعادل مساعد الخرافي وخليل ابراهيم الصالح وحمد سيف الهرشاني وصلاح عبداللطيف العتيقي وأحمد حاجي لاري وذلك بحكم المحكمة الدستورية.
وتميزت الدائرة الثانية بنصيب وافر في رئاسة مجلس الأمة حيث تولى جاسم محمد الخرافي منصب رئيس مجلس الأمة لخمسة فصول تشريعية هي مجالس عام 1999 و2003 و2006 و2008 و2009 في حين تولى علي الراشد منصب رئيس مجلس الامة في مجلس ديسمبر 2012 المبطل بحكم المحكمة الدستورية وتولى مرزوق الغانم سدة الرئاسة في مجلس 2013.
وفي المقابل حظيت هذه الدائرة بعدد قليل من الوزراء النواب في الحكومات التي شكلت منذ عام 1981 حتى آخر تشكيل حكومي حيث بلغ عددهم أربعة وزراء من أصل 31 وزيرا منتخبا من مختلف الدوائر تم اختيارهم خلال الحكومات المتعاقبة.
ولم يحظ نواب الدائرة بأي حقيبة وزارية في التشكيلات الحكومية للأعوام 1981 و1996 و1999 و2006 و2008 و2009 في حين تقلد جاسم الخرافي وزارة المالية في التشكيل الحكومي لعام 1985.
ومع عودة الحياة النيابية عام 1992 تولى مشاري جاسم العنجري وزارة العدل والشؤون الادارية في التشكيل الحكومي لعام 1992 ونال أحمد يعقوب باقر العبدالله منصب وزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية في التشكيل الحكومي لعام 2001.
وتقلد أحمد باقر العبدالله ايضا منصب وزير العدل في التشكيل الحكومي لعام 2003 وبعد التعديلات الوزارية التي أجريت في أبريل 2005 تولى بالإضافة إلى عمله منصب وزير الدولة لشؤون البلدية.
وفي التشكيل الحكومي لعام 2011 تولى علي فهد الراشد منصب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق