محليات

أول محطة بنظام الشراكة بين القطاعين “العام والخاص”.. محطة الزور الشمالية تبدأ أعمالها التجارية

أعلنت شركة (شمال الزور الاولى) اليوم الثلاثاء الانتهاء من مرحلة الأعمال الانشائية الخاصة بمشروع محطة الزور الشمالية الاولى لتوليد الطاقة وتحلية المياه ودخول المحطة مرحلة الأعمال التجارية الكاملة.

وقالت الشركة في بيان ان المشروع الذي يعد الاول في تطبيق قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص (بي.بي.بي) بدأ اعماله التجارية ليضيف نحو 539ر1 (ميغاواط) من الكهرباء و107 ملايين غالون من المياه المحلاة وتوليد الطاقة من الدورة المدمجة المعتمدة على تحلية المياه.

وأوضحت الشركة التي تعد المالك والمشغل للمحطة انه تم رسميا الانتهاء من الاعمال الانشائية للمشروع الذي انطلق في ديسمبر 2013 وفقا للجدول الزمني المقرر والميزانية المرصودة البالغة 7ر1 مليار دولار امريكي.

وأضافت انه اعتبارا من اليوم الثلاثاء تمثل الطاقة الاستيعابية التي تولدها المحطة وقدرها 539ر1 (ميغاواط) ما نسبته 10 في المئة من اجمالي القدرة الانتاجية الحالية للطاقة في البلاد.

وذكرت ان حجم المياه التي يتم تحليتها في المحطة يوميا البالغ 107 ملايين غالون يشكل نسبة 20 في المئة من اجمالي القدرة الانتاجية الحالية في مجال تحلية المياه.

وأفادت ان هذه المحطة تتغذى على مزيج من الغاز المحلي والغاز الطبيعي المسال المستورد لتولد طاقة من الدورة المدمجة المعتمدة على تحلية المياه كونها المصدر الاكثر كفاءة والاجود لتوليد الطاقة في البلاد.

وبينت الشركة ان الشراكة بين القطاعين العام والخاص في المشروع تضم (كونسورتيوم) من القطاع الخاص يمتلك نحو 40 في المئة من اسهمها ويشمل شركات إنجي (جي دي إف سويز) سابقا و(سوميتومو كوربوريشن) و(عبدالله حمد الصقر واخوانه).

ولفتت إلى ان الحصة المتبقية من اسهمها البالغة 60 في المئة تملكها الحكومة الكويتية عبر الهيئة العامة للاستثمار الكويتية التي تمتلك بدورها 5 في المئة في حين تمتلك المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية نسبة مماثلة.

وأضافت ان هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص تمتلك حصلة تبلغ 50 في المئة مبينة ان الحكومة ستقوم قريبا بطرح حصة تبلغ 50 في المئة للاكتتاب العام على المواطنين الكويتيين المسجلة اسماؤهم في الهيئة العامة للمعلومات المدنية بتاريخ الاكتتاب ليتبقى من حصتها نسبة تبلغ 10 في المئة.

وذكرت الشركة انه سيتم توفير الطاقة الكهربائية والمياه التي يتم تحليتها للمواطنين والمقيمين بالبلاد من خلال شبكة الطاقة والمياه المحلية التي تشغلها وفق اتفاقية شراء الطاقة والمياه على المدى الطويل لمدة 40 عاما، مبينة ان شركتا (إنجي) وشركة (سوميتومو) ستقومان بتشغيل المحطة وصيانتها بحصص متساوية في عقد التشغيل.

ولفتت إلى ان انجاز المحطة يشكل المرحلة الاولى من استراتيجية البلاد الرامية إلى رفع القدرة الإنتاجية للطاقة ضمن خطة العمل الهادفة الى تلبية ارتفاع الطلب المرتقب الى 25 ميغاواط بحلول عام 2025.

وأوضحت ان مشروع محطة (الزور الشمالية الاولى) لتوليد الطاقة وتحلية المياه قد تمت ترسيته ضمن قانون (أي.دبليو.بي.بي) في حين تم انشاؤه بعملية تشرف عليها هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وأضافت ان المحطة تأتي ضمن مشروع متكامل يقع في منطقة (الزور) يخضع ايضا لقانون (اي.دبليو.بي.بي) لافتة الى انه سيتم تطوير المشروع المتكامل على خمس مراحل يتم ترسية كل واحدة منها خلال السنوات الست القادمة.

ولفت الى ان اجمالي طاقة المشروع ستبلغ 4800 ميغاواط من الكهرباء و280 مليون غالون من المياه الصالحة للشرب يوميا بغية تلبية نمو الطلب المتوقع ان يبلغ 6ر7 في المئة بحلول 2020 مدفوعا بالنمو الاقتصادي المحلي السريع.

ونقل البيان عن المدير العام لهيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص مطلق الصانع قوله ان المشروع الذي بدأ اعماله التجارية اليوم تمت ترسيته وفقا لاجراءات اتسمت بالشفافية العالية.

وأضاف الصانع ان شركة شمال الزور الاولى تعد مثالا واقعيا يشهد على اهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص ويترجم تكاتف جهود القطاع الخاص والشركاء الدوليين والدولة وقدرتهم على تحقيق نقلات نوعية وانجازات مهمة تعود بالنفع والفائدة على التنمية.

من جهته قال رئيس مجلس ادارة شركة شمال الزور الاولى يوسف الهاجري في تصريح مماثل ان الانتهاء من الاعمال الانشائية للمشروع يعكس قدرة القطاع الخاص على تحقيق الانجازات والمساهمة في تجسيد رؤية البلاد والمشاركة في تنفيذها على ارض الواقع.

بدوره ثمن الرئيس التنفيذي للشركة أندري بيفن جهود الحكومة الكويتية ممثلة في وزارة الكهرباء والماء الكويتية وهيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص وكل العاملين في الشركة وكذلك المساهمين وشركة البناء المعتمدة.

وأوضح بيفين انه بتكاتف جهود الجهات ذات الصلة تم الانتهاء من الاعمال الإنشائية حسب الجدول الزمني والميزانية المحددة مشيدا بكفاءة العاملين وجهودهم المتواصلة لتحقيق هذه الرؤية الطموحة الهادفة.

Copy link