محليات

المخيزيم يحذر من تدني مستوى التعليم : الكويت في المركز الأخير باختبارات “تيمز”

كشف مدير عام المركز الوطني لتطوير التعليم د. صبيح المخيزيم، عن حصول الكويت على المركز الأخير في نتائج اختبارات دراسة تيمز الدولية للصف الرابع، من أصل 49 دولة مشاركة في اختبار الرياضيات، و47 دولة مشاركة في اختبار العلوم، والمركز 33 للصف الدراسي الثامن من أصل 39 دولة مشاركة.

وشدد المخيزيم على ضرورة أخذ هذه النتيجة على محمل الجد من قبل جميع المعنيين في وزارة التربية بشكل خاص والمهتمين بالتعليم في البلاد بشكل عام، حيث تبين تدني مستوى التحصيل التربوي لطلبتنا في المراحل الدراسية المستهدفة بالدراسة مقارنة مع جميع الدول المشاركة.

وذكر أن دراسة تيمز الدولية تعتبر واحدة من أهم الدراسات عالمياً في قياس مستوى التحصيل التربوي للطلبة في مادتي الرياضيات والعلوم حسب معايير عالمية معتمدة، مستذكراً نتيجة الدراسة في دورتها السابقة 2011 التي حصدت الكويت فيها المركز 48 في مادة الرياضيات والمركز 47 في مادة العلوم للصف الرابع من إجمالي 50 دولة مشاركة.

وأوضح ان الاستعدادات بدأت لتطبيق الدراسة منذ عام 2013 وتمثلت في المشاركة في إعداد أسئلة الاختبار ومراجعتها مع المنظمة الدولية، وهو ما انطبق أيضاً على أسئلة الاستبيانات، والمشاركة في الدورات التدريبية لشرح المعايير التي يتم على أساسها تصحيح هذه الاختبارات، كما شاركت الكويت أيضاً في اعتماد أدوات الاختبار بالشكل النهائي والاختبار التجريبي الذي شمل نحو 50 مدرسة للصفين الرابع والثامن في عام 2014.

وأضاف انه تم تطبيق الدراسة لجميع الدول المشاركة في أبريل 2015، وهو ما تم إعلان نتائجه ، علما بأن اختيار عينة المدارس والصفوف المشاركة بالدراسة يتم بشكل عشوائي من قبل المنظمة الدولية لتقييم التحصيل التربوي IEA.

وذكر المخيزيم أن الدراسة ضمت ولأول مرة عينات من بعض الأنظمة التعليمية من مدارس التعليم الخاص ومنها (الإنكليزية، الأمريكية، الهندية، الباكستانية، ثنائية اللغة والعربية) حيث تم تطبيق الدراسة على 246 مدرسة حكومية و88 مدرسة خاصة للصفين الدراسيين الرابع والثامن بإجمالي 11799 طالبا وطالبة.

وأكد انه على الرغم من مشاركة مدارس التعليم الخاص، إلا أن النتائج تبين تدني التحصيل التربوي لطلبة المدارس الخاصة أيضاً مقارنة بالدول الأخرى، وذلك على الرغم من ارتفاع التحصيل التربوي لطلبة المدارس الخاصة مقارنة بنظرائهم في مدارس التعليم العام، مشددا على أهمية الاستناد على نتائج الدراسة لدى مقارنة التحصيل التربوي للطالب في الخاص بنظيره في العام وفي الأنظمة التعليمية للدول الأخرى ولدى أولياء الأمور والمهتمين بالشأن التعليمي.

Copy link