محليات

الكريوين: اختيار الوزراء يكون على أساس الكفاءة.. لا المحاصصة

قال المحامي ناصر حمود الكريوين رئيس جمعية المحامين الكويتية حول تطلعاته في تشكيلٍ وزاري يُلبي طموحات الشعب الكويتي؛ قائلاً: إن الكويت في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، وولي عهده الأمين، ترسّخ مفهوم الدولة الديمقراطية التي تُلبي حاجات الشعب وتطلعاته في غدٍ أفضل، وبظهور نتائج انتخابات مجلس الأمة 2016 تكون الكويت قد أتمّت عرسها الديمقراطي الذي نرجو أن يكون باكورة مستقبلٍ زاخرٍ بالعطاء لما فيه خير الكويت وشعبها.

وتابع: اليوم، ونحن نهنئ سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح بصدور المرسوم الأميري بتعيينه رئيساً لمجلس الوزراء، لنؤكد أننا نُراقب عن كثبٍ التشكيل الوزاري الجديد، والذي دعونا ـ في أكثر من مناسبة ـ لأن يكون قائماً على اختيار الخبرة والكفاءة في مجالات العمل، ولا سيما أن اختيار الوزراء على أساس من المحاصصة أو المحسوبية فيه تقويضٌ لمفهوم الدولة الديمقراطية. وإذا كانت عجلة الزمن لا تعود للخلف، فإننا ـ بدورنا ـ نؤكد ضرورة أن يُعلي التشكيل الوزاري من قيمة الخبرة، واختيار الأصلح، والاحتفاء بأصحاب الرؤى، والاستراتيجيات المدروسة، ويستجيب للوائح المنظمة، ولمواد الدستور الكويتي.

وقال الكريوين: ولا أجافي الحقيقة حين أقرر أننا على يقينٍ بأن القيادة السياسية لن تخذل المواطن الكويتي الذي يحدوه الأمل والتفاؤل في اختيار رجالاتٍ ووزراء محنكين، ولا سيما من الشباب المتسلح بالعلم والمعرفة، والمتحمِّس لخدمة الكويت في فترة مهمة من تاريخها؛ وليس ذلك بمستغرب على قيادةٍ تقيسُ نبض الشارع، وتُلبي حاجاته؛ فكويت الحاضر آن لها أن تتبوّأ مكانتها خليجياً وعربياً ودولياً، ولن يتحقق لها ذلك دون جهازٍ تنفيذي يمتلك أدواته من حيث التخطيط والتنفيذ، وصولاً لتحقيق الرؤية الثقابة التي أعلى من شأنها حاضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ـ حفظه الله ورعاه . الذي لم يدّخر جهاداً لإصدار توجيهاته على كافة الأصعدة لتمارس كافة الوزارات الدور المنوط بها، وتحقق الغاية المرجوّة منها؛ لتعبر سفينة الوطن كلّ ما قد يعترض مسيرتها من معوقات،لتبقى الكويت واحة أمنٍ وأمانٍ واستقرار.

 

Copy link