عربي وعالمي

مفاجأة: رئيس شركة “موبيل” وصديق بوتين.. وزيرا للخارجية الأمريكية

أكد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب الأنباء التي ترددت حول اختياره ريكس تيلرسون، رئيس شركة إكسون موبيل وزيرًا للخارجية، مبررًا اختياره بأن لدى الأخير علاقات مع كبار السياسيين في العالم، وخصوصًا روسيا.

في مقابلة مع قناة “فوكس نيوز”، قال ترمب: “تيلرسون أكثر من رجل أعمال، هو مسؤول عن أكبر شركة في العالم، ويتميّز بأن لديه علاقات مع كثير من اللاعبين (قادة الدول)، فمثلًا هو ينفذ مشاريع كبرى في روسيا (…)، بالطبع ليس لنفسه، بل للشركة”.

وكان اختيار تيلرسون (64 عامًا) غير متوقع، إذ لم يكن من بين الأسماء المرشحة والمتداولة في وسائل الإعلام  لتولي وزارة الخارجية، إضافة إلى أنه لا يمتلك أي خبرة سياسية.

ويشاع أن له علاقة خاصة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي قلده وسام الصداقة.

يأتي هذا الاختيار، بعد يوم من توجيه الرئيس باراك أوباما أجهزة الاستخبارات بالتحقيق حول عمليات القرصنة الروسية ومدى تأثيرها على الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” الجمعة عن مسؤولين في وكالة الاستخبارات الروسية، أن عمليات القرصنة تقف وراءها الحكومة الروسية، وكانت تهدف إلى التأثير في نتائج الانتخابات لمصلحة ترمب، الذي أبدى مرات عدة خلال حملته إعجابه بالرئيس الروسي.

وريكس دبليو تيلرسون ، (من مواليد 23 مارس عام 1952 في ويتشيتا فولز بولاية تكساس) ، وهو رئيس ومدير شركة اكسون موبيل.

وتحت قيادة تيلرسون تأسست شركة اكسونب XTO الطاقة المكتسبة .

وقد ربط إكسون مع شركة أبل لتكون أكبر شركة مساهمة عامة من حيث القيمة السوقية

Copy link