عربي وعالمي

مجهول هاجم قطارا بريطانيا بسكين صارخا “اقتلوا المسلمين”

أصيب شخص بجروح مساء الاثنين بعد أن تعرض للطعن بسكين من قبل رجل غاضب كان يهتف: “اقتلوا المسلمين جميعاً”، إلا أن الرجل لاذ بالفرار على الفور تاركاً خلفه الضحية مضرجاً بدمائه، بحسب ما ذكرت الشرطة البريطانية.

وبحسب المعلومات التي جمعتها “العربية نت” فقد وقع الحادث في محطة قطار “فوريست هيل ستيشن” الواقعة في جنوب شرق العاصمة لندن، فيما نقلت وسائل الإعلام المحلية في لندن عن شهود عيان قولهم إن المهاجم لاحق ركاباً آخرين في محطة القطار وحاول الاعتداء عليهم قبل أن يلوذ بالفرار، وتسبب بحالة من الرعب والهلع في أوساط الركاب المتواجدين في المحطة.

ويقول الشهود إن الرجل الذي تبين أنه مسلح بالسكين بدأ هجومه بأن وقف وسط الحشود من الركاب المتجهين للقطار أو المغادرين منه ولوح بيده وكان يهتف “الموت للمسلمين”، قبل أن يبدأ بعملية الطعن التي أصيب فيها شخص واحد فقط.

وتداول العديد من البريطانيين خبر الهجوم، كما تداول المسلمون منهم تحذيرات من استمرار الخطر بسبب الرجل الذي كان يهتف بأنه سيقتل كل المسلمين.

وقال شاهد عيان يُدعى ميجيل أوليفيرا، ويبلغ من العمر 36 عاماً إنه شاهد المهاجم وجهاً لوجه عند نحو الساعة الواحدة بعد الظهر، وكان “يصرخ بشكل جنوني” قبل أن يقوم بطعن أحد الأشخاص المتواجدين في محطة القطار.

وقالت الشرطة البريطانية إنها لا تتعامل مع الحادث على أنه “عمل إرهابي” دون أن تقدم الكثير من التفاصيل، وهو ما يعني أن التعامل مع الحادث يتم على أساس أنه “جريمة كراهية” على الأغلب.

وارتفعت وتيرة جرائم الكراهية في بريطانيا منذ صعود نجم تنظيم “داعش” في سوريا، ومنذ أن تمكن التنظيم من تنفيذ عدد من الهجمات في أوروبا، لا سيما في فرنسا وألمانيا وبلجيكا، كما أن تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي أعطى دفعة إضافية لقوى اليمين المتطرف المعادية للمهاجرين بشكل عام، بمن فيهم المسلمون والبريطانيون من أصول عربية.

يشار إلى أنه يوجد في بريطانيا 2.7 مليون مسلم، يشكلون نحو 5% من سكانها، ويتركز أغلب هؤلاء المسلمين في العاصمة لندن، وفي عدد من المدن الرئيسية خاصة مانشستر وبرمنغهام وليفربول وليدز.

Copy link