منوعات

نصب تذكاري للأميرة ديانا بعد 20 عاما على وفاتها

منح دوق كامبريدج الأمير ويليام وشقيقه الأمير هاري تفويضا بنصب تمثال لوالدتهما الأميرة الراحلة ديانا، بعد مرور عشرين عاما على وفاتها.

وقال الأميران «لقد حان الوقت للاعتراف بتأثيرها الإيجابي» من خلال تشييد تمثال دائم لها.

وسُيقام التمثال في الساحة العامة لمقر إقامة ديانا السابق وهو قصر كنزينغتون.

ولم يجر حتى الآن اختيار النحّات الذي سيُصمم هذا التمثال، لكن متحدثا قال إنه سيبدأ العمل قريبا لإنجاز هذا العمل الفني.

وقال الأميران ويليام وهاري في بيان «لقد مر عشرون عاما منذ وفاة والدتنا، ولقد حان الوقت للاعتراف بتأثيرها الإيجابي في بريطانيا وفي أنحاء العالم من خلال تمثال دائم».

وأضافا: «والدتنا أثرت في حياة عدد كبير جدا من الناس، ونأمل أن يساعد هذا التمثال جميع من يزورون قصر كنزينغتون على التفكير في حياتها وإرثها».

وأعربت الملكة إليزابيث الثانية عن «تأييد» قرار حفيديها للاحتفاء بذكرى الأميرة ديانا.

وقالت المؤرخة الملكية كيت ويليامز في تصريح لبي بي سي إن هذه فرصة للأميرين ويليام وهاري «لوضع بصمتهما» على إرث والدتهما بوصفها «راعية عظيمة للأعمال الخيرية».

وأضافت: «لقد حذا الأميران حذوها (والدتهما) بالفعل في العمل الخيري، خاصة بالنظر إلى القضايا المنسية التي لا تحظى باهتمام كبير».

وتوفيت ديانا، أميرة ويلز، في 31 أغسطس عام 1997 في حادث سيارة في باريس حينما كان دوق كامبريدج يبلغ من العمر 15 عاما وشقيقه هاري 12 عاما فقط.

وسيكون تمثال الأميرة ديانا هو رابع نصب تذكاري في لندن لتكريمها، وسيُقام بالقرب من النافورة التذكارية للأميرة ديانا في منطقة هايد بارك والحديقة التذكارية القريبة من قصر كنزينغتون.

وستختار لجنة مكونة من ستة أعضاء بينهم سارة مكوركودل، شقيقة ديانا، النحّات الذي سينجز تمثال الأميرة الراحلة.

Copy link