عربي وعالمي

الرئيس السوداني: لن نسمح بأن تستغل أرضنا ضد السعودية

أوضح الرئيس السوداني، عمر البشير، في مقابلته مع “العربية” خلفيات قرار مشاركة بلاده في عاصفة الحزم، كاشفاً أنه التقى الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عندما كان ولياً للعهد، وتحدثا حول الوضع في اليمن، وخطورته. وقال: “نحن في السودان نشعر بأن الوضع في اليمن خطر علينا”. وهي ذات وجهة النظر التي نقلها الرئيس البشير لمسؤولين سعوديين رفيعي المستوى، مبيناً أنه عندما أتت عاصفة الحزم، تمت المشاركة فيها مباشرة، عبر عدد من الطائرات، وأيضا قوات سودانية موجودة الآن على الأرض في “عدن”. كما أشار إلى أن هنالك “قوات تُجهز، لتنقل إلى المملكة وإلى اليمن”.

إلى ذلك، أكد أن زيارته الأخيرة إلى السعودية كانت في “إطار التشاور المستمر مع المملكة، فيما يخصّ العلاقة الثنائية بين البلدين، والأوضاع الإقليمية”، مضيفاً في حوار مع الزميل تركي الدخيل أن “هنالك توافقاً كاملاً في الآراء والمواقف”. كما أشاد بتطور العلاقات على المستوى السياسي والاقتصادي والاستثماري والعسكري.
البشير وفي حديثه مع قناة “العربية”، بين أن “إيران لم يكن لها نفوذ في السودان، وما اكتشف هو وجود نشاط إيراني في عملية التشييع”، وذلك من خلال أحد المراكز الثقافية، ما دفع الخرطوم إلى التصرف بجديه في الموضوع”، مضيفاً أن بلاده “لا تود أن تضيف لها مشاكل جديدة، تتمثل في الصراع السني الشيعي، وهو ما جعل السلطات تقوم بإغلاق المركز الثقافي، بسبب نشاطه الخطير جدا”.
المطامع الإيرانية
وفي ذات الملف المتعلق بإيران وحراكها الإقليمي، قال الرئيس البشير إن “السعودية كان لديها معلومات عن نشاط ضد المملكة من السودان”، مضيفاً “نحن كنا نؤكد أننا لن نسمح بأن تستغل أرضنا ضد المملكة”. وأعرب عن اعتقاده بأن “وجود المركز الإيراني في السودان، خلق شيئاً من الحساسية.. وفي النهاية اقتنعنا بأن هذا النشاط يجب أن يوقف”.
“الأمريكان أسسوا دولة شيعية في العراق بعد سقوط نظام صدام الحسين”، قال الرئيس السوداني لـ”العربية”، “وهو ما جعل إيران تسيطر على أربع عواصم عربية، وهي: دمشق، وبيروت، وبغداد، وصنعاء”. وتساءل: “هل هذه هي نهاية أطماع إيران، أم لديها أهداف أخرى؟”. والجواب على هذا السؤال، بحسب البشير، أن لدى طهران “أهدافاً أخرى”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق