صحة وجمال

الخضروات والفواكه.. تُحسِّن المزاج وتُحارب الكآبة

منذ عشرات السنين والكل يعرف أن تناول الخضروات والفواكه مسألة غاية في الأهمية من الناحية الصحية، بسبب الفوائد الغذائية الكبيرة لهذه الأصناف، لكن الجديد- وفقاً لباحثين من نيوزيلندا- أن الخضروات والفواكه تحارب الكآبة وتحسّن المزاج والحالة النفسية لمن يتناولها بصورة منتظمة.

ليس هذا فقط، إذ أكد الباحثون النيوزيلنديون، وهم من جامعة أوتاغو، أن تحسن المزاج لا يتأخر بل تظهر نتائجه بعد أسبوعين على بدء المواظبة على تناول الخضروات والفواكه.

وفي إطار الأبحاث النيوزيلندية، تم إشراك مئة وواحد وسبعين متطوعاً ممن تتراوح أعمارهم بين الثامنة عشرة والخامسة والعشرين، بحيث تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، وكان أفراد المجموعة الأولى يتناولون أصنافاً غذائية اعتادوا على تناولها ولا تشكل الخضروات أو الفواكه نسبة عالية فيها.

وبالنسبة لأفراد المجموعة الثانية، فقد طلب منهم أن يتناولوا الخضروات والفواكه، لكن من دون التشديد على الكمية أو النوعية، في حين كان المطلوب من أفراد المجموعة الثالثة تناول الخضروات والفواكه الطازجة كالبرتقال والتفاح والكيوي والجزر، بمعدل لا يقل عن ثلاث مرات في اليوم.

في نهاية التجربة التي استمرت أسبوعين فقط، تبين أن الحالة النفسية لأفراد المجموعة الثالثة قد تحسنت بصورة ملحوظة، وأصبحوا أكثر نشاطاً وحيوية وانتباهاً في ممارسة أعمالهم العادية اليومية.

وتبين أن أفراد المجموعة الأولى لم يسجلوا أي تغير نحو الأحسن أو الأسوأ، في حين تم تسجيل تحسن طفيف على الحالة النفسية لأفراد المجموعة الثانية، إذ تبين أنهم كانوا يعتمدون بصورة رئيسية على المثلجات والمعلبات للحصول على الخضروات والفواكه.

الدكتورة تاملينكونر، المشرفة على هذه الدراسة، قالت في مقال نشر في العدد الأخير من مجلة بلاس وان العلمية المتخصصة، إن التجربة أكدت بما لا يدع مجالاً للشك أن لتناول الخضروات والفواكه الطازجة تأثيراً إيجابياً واضحاً وسريعاً أيضاً في محاربة الكآبة، وان هذه النتائج لا تحتاج لأكثر من أسبوعين لكي تظهر.

أضافت أن التجارب التي أجريت حتى الآن لم تشمل بقية الفئات العمرية، ومن غير المعروف إن كانت النتائج المتحققة يمكن أن تنطبق على من هم فوق الخامسة والعشرين، مما يفرض إجراء المزيد من التجارب لتشمل كل الأعمار.