محليات

بيان رابطة طلبة جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا بيوم المرأة

يمر علينا يوم المرأة العالمي في الثامن من مارس في كل عام كيوم نستذكر فيه ونركز على قضايا المرأة المتعددة، غير راغبين في أن نتحيز تحيزاً جنسياً تجاهها بل لأن نمكنها من نيل حقوقها كاملة، غير منقوصة. هو يومٌ نستذكر فيه مواقف المرأة التاريخية ضد كافة أشكال الاضطهاد والتهميش.

وفِي هذا الصدد وأكثر، أكدت نائب رئيس الهيئة الإدارية لرابطة طلبة جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا نور سعود المخلد قائلةً “إنه من دواعي سروري أن أستذكر وإياكم في كل عام مواقف كل نساء عالمنا الذين وقفوا وقفة حق تجاه قضاياهم المستحقة، راغبين في تحقيق العدالة والمساواة في جميع الحقوق الانسانية.

إن تسليط الضوء على قضايا المرأة في هذا اليوم لم يكن يوماً تعنصراً أو تحيزاً ضد طرف دون آخر، بل هو للتركيز على قضايا المساواة التي تعتبرها المرأة أساسية لاستكمال مبادئ الحياة الكريمة، ولتحقيق ذلك، تقاوم المرأة بشجاعة نادرة لاستكمال حقوقها ومواطنتها.

وليس نضالاتها الحقوقية والسياسية من أجل سنّ قوانين المساواة والتكافؤ في الفرص إّلا البعض القليل من فصول ذلك النضال البطولي الذي تخوضه كل امرأة. على أن أعلى مستويات هذا النضال – في الوطن العربي بشكلٍ عام وفِي الكويت بشكل خاص- هو النضال من أجل انتزاع حق المشاركة السياسية، وفِي المساهمة في ميادين التشريع، وإدارة الشؤون العامة، وصنع القرار.

إن إصرار المرأة وعزيمتها نحو تأكيد وتكريس هذه الحقوق يُفصح عن إرادة ظافرة بتحقيق كل ما سبق ذكره وأكثر نحو تحقيق العدالة الاجتماعية وتكريس دور المرأة في المجتمع المدني.”

و ختمت المخلد تصريحها مؤكدةً أنه في البلاد نماذج عدة لبطولات المرأة الكويتية المناضلة، الشهيدة، المدافعة عن حقوقها السياسية والاجتماعية؛ وهي أي النماذج جميعها مشرفة ومحل تقدير، آملةً أن تستمر المرأة العربية والكويتية في تكريس هذه المبادئ السامية والنبيلة.

Copy link