صحة وجمال

فريق طبي كويتي يستخدم تقنية جديدة لعلاج حصى الكُلى بتحويلها إلى رمل ناعم

نجح فريق طبي كويتي بمستشفى مبارك الكبير في علاج حصى موجودة بكلية مريضة آسيوية بتحويلها إلى رمل ناعم باستخدام تقنية جديدة تعد الأولى من نوعها على مستوى الكويت.

وقال رئيس وحدة المسالك البولية في المستشفى الدكتور عادل الحنيان في تصريح صحافي اليوم السبت ان المريضة كانت تعاني من آلام كلوية متعددة في الكلية اليمنى ناتجة عن حصى يبلغ حجم الكبرى منها سنتيمترين.

وأضاف الحنيان ان الفريق الطبي استخدم للمرة الأولى تقنية متطورة تعتمد على الموجات الصوتية والليزر لتحويل الحصى الى رمل، مبينا ان التقنية تستهدف تقليل وقت العملية بشكل كبير واختصار فترة اقامة المريض بالمستشفى الى يومين كحد اقصى.

وذكر ان من اهداف العملية ايضا قصر فترة النقاهة بعد العملية وممارسة المريض لحياته العملية خلال اسبوع من اجرائها، مبينا ان التقنية اعتمدت على وضع المريضة بوضعية الاستلقاء على الظهر للتمكن من اجراء منظار الكلى ومنظار المثانة في ان واحد.

واوضح انه جرى استخدام الموجات الصوتية اثناء اجراء ثقب الكلى عن طريق فتحة بالجلد لا تتعدى سنتيمترا واحدا للتقليل من استخدام الاشعة السينية اثناء العملية، إضافة الى استخدام الليزر عالي التردد لتحويل الحصى الى رمل ناعم باقل وقت ممكن.

Copy link