برلمان

الكندري يسأل وزير الصحة عن سبب التشغيل الجزئي لمشروع توسعة مستشفى الأميري

وجه النائب د. عبدالكريم الكندري سؤالا إلى وزير الصحة الشيخ د. باسل الحمود، عن قيمة المبلغ المخصص للتشغيل وللصيانة بعقد مقاول مشروع توسعة مستشفى الأميري، وسبب التشغيل الجزئي للمشروع.

ونص السؤال على ما يلي: افتتح مشروع توسعة مستشفى الأميري في تاريخ 20 ديسمبر 2018 وشملت أعمال عقد المشروع التأثيث والتجهيز الطبي والصيانة وحيث إن تشغيل وإدارة التوسعة ستقوم بها الإدارة الحالية لمستشفى الأميري فيفترض بذلك أن يكون المشروع قد سلم بشكل متكامل إلا أن المستشفى لجأت إلى التشغيل الجزئي والتدريجي.

لذا يرجى إفادتي وتزويدي بالآتي:

1 – هل تسلم المشروع بالشكل التعاقدي الصحيح من الشركة المنفذة (المقاول) قبل افتتاحه؟ إذا كانت الإجابة الإيجاب فيرجى تزويدي بشهادة التسلم الابتدائي الصادرة لمقاول المشروع ومحضر التسليم لإدارة المستشفى، ونسخة لكل من عقد مقاول المشروع والمكتب الاستشاري المشرف مع القائمة المعتمدة للملاحظات على أعمال المشروع الصادرة من المكتب الاستشاري المشرف على التنفيذ والقائمة المعتمدة للملاحظات الصادرة من وزارة الصحة على المشروع، وإذا كانت الإجابة النفي فمن المسؤول عن هذا التجاوز؟ وما صحة إعفاء المقاول من أي غرامات؟ وما الأعمال التي استمر المقاول بتنفيذها بعد افتتاح المشروع؟ وما الأعمال التي ما زالت جارية حتى تاريخ ورود هذا السؤال؟

2 – ما صحة افتتاح دورين فقط من اجمالي أدوار المبنى لعدم جهوزية باقي الأدوار للتشغيل بسبب قصور وعدم اكتمال أنظمة الجهد المنخفض؟ مع تزويدي بالمستندات الدالة والمدعمة للإجابة.

3 – ما الإجراء الذي اتخذته الوزارة لحفظ حقوقها المتعلقة بتكاليف ومدد التشغيل والصيانة والكفالة المشمولة بعقد المقاول لأجزاء المبنى التي لم تشغل بسبب التشغيل الجزئي؟

4 – كم تبلغ قيمة المبلغ المخصص للتشغيل وللصيانة بعقد مقاول المشروع؟ وكم تبلغ قيمة المبالغ التي سوف تخصم من المقاول وآلية حساب الخصم للأجزاء التي لم تشغل عند الافتتاح؟ مع تزويدي بالمستندات الدالة والمدعمة للإجابة.

 

Copy link