غير مصنف

رفض تركي عربي فلسطيني لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بسيادة اسرائيل على الجولان

أكدت تركيا والبرلمان العربي والرئاسة الفلسطينية اليوم الاثنين رفضها التام لقرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة اسرائيل على الجولان السوري.
وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في تغريدات على حسابه في (تويتر) ان الولايات المتحدة تتجاهل القوانين الدولية من خلال الاعتراف ب “سيادة” اسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة.
وأضاف ان القرار لن يضفي الشرعية على سيادة اسرائيل على الجولان معتبرا انه سيعيق جهود السلام ويزيد من حدة التوتر في منطقة الشرق الأوسط.
وفي القاهرة أكد رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي ان القرار الأمريكي “غير القانوني المرفوض والمدان” يعد باطلا ولا يترتب عليه أي أثر قانوني ويؤسس باملاء وارادة منفردة لتغيير وضع قانوني قائم للجولان باعتباره أرضا محتلة.
وأضاف في بيان أن القرار يعد خرقا “صارخا” للقانون الدولي وانتهاكا “خطيرا” للاتفاقات الدولية وميثاق الأمم المتحدة ويهدد النظام الدولي ويهز أركانه وثوابته باعتباره تحديا “خطيرا وغير مسبوق” لارادة كل دول العالم ويزيد من الاحتقان والتوتر وعدم الاستقرار ويعرض السلم والأمن في المنطقة والعالم لخطر داهم.
واكد السلمي أن الولايات المتحدة أثبتت أنها منحازة وبشكل كامل لقوة الاحتلال من خلال اعترافها بالأمس القريب بالقدس المحتلة عاصمة لقوة الاحتلال واعترافها اليوم بسيادة قوة الاحتلال على الجولان السوري المحتل.
وفي رام الله قالت الرئاسة الفلسطينية إنها “تعبر عن رفضها الشديد واستنكارها لسلسة القرارات المخالفة للقانون الدولي وللشرعية الدولية الصادرة من قبل الإدارة الامريكية سواء ما يتعلق بالقدس او الجولان”.
وشددت في بيان صحفي نشرته وكالة الانباء الرسمية (وفا) على انه لا توجد شرعية لأي أحد دون قرارات مجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية.
وكان الرئيس الأمريكي وقع في وقت سابق اليوم اعلانا رئاسيا حول الاعتراف ب “سيادة” اسرائيل على مرتفعات الجولان السورية التي احتلتها خلال حرب الأيام الستة في عام 1967.

Copy link