اقتصاد

متاجر “دبنهامز ” البريطانية تبدأ رسميا إجراءات التصفية

بدأت سلسلة متاجر “دبنهامز ” البريطانية رسميا إجراءات التصفية.

وسقطت شركة متاجر التجزئة الشهيرة المتعثرة ” Debenhams” تحت سيطرة الدائنين بإدارة ” FTI Consulting ” بعد رفضها عرض الملياردير Mike Ashley للاستحواذ عليها في اللحظة الأخيرة.

بذلك، باتت “دبنهامز” تتفاوض تحت ما يسمى “بالإدارة مسبقة الإعداد”، والتي سيفقد فيها المساهمون استثماراتهم ومن بينهم Sports Direct International المملوكة لـ Ashley والتي تمتلك 30% من Debenhams.

أما عمل المتاجر خلال هذه الفترة فيستمر دون تغيير.

وقالت FTI التي تمثل الدائنين، إنها ستسعى إلى بيع متاجر التجزئة على الفور، مما قد يمنح Mike Ashley فرصة تقديم عرض جديد.

وتشمل لائحة الدائنين بنك Barclays و Bank of Ireland Group إضافة إلى مجموعة من صناديق التحوط، الذين يسعون لحماية استثماراتهم في عملية لإعادة هيكلة ديون بقيمة 720 مليون جنيه.

وكانت سلسلة متاجر #دبنهامز البريطانية قد أعلنت في أكتوبر الماضي من العام 2018 عزمها إغلاق ثلث متاجرها، وهو أكثر بكثير مما سبق وأعلنته، في ضربة جديدة لقطاع التجزئة الذي يواجه منافسة شرسة من #المتاجر_الالكترونية .

وكان الإعلان متوقعا بعد تقارير ذكرت أن الإجراء سيؤدي إلى خسارة نحو 4 آلاف وظيفة.

وقالت دبنهامز في بيان آنذاك أنها “ستغلق ما يصل إلى 50 متجرا في غضون 3-5 سنوات” بعد أن أعلنت في وقت سابق أنها ستغلق 10 متاجر فقط.

وأفاد مديرها التنفيذي سيرغيو بوتشر في بيان، حينها، “لقد كانت سنة صعبة بالنسبة إلى (قطاع) التجزئة في 2018”.

وتابع “نحن نتخذ خطوات حاسمة لتعزيز دبنهامز في سوق متقلب ومليء بالتحديات … وفي نفس الوقت، نتخذ قرارات صعبة بشأن متاجر من المرجح أن يسوء أداؤها المالي مع الوقت”.

وذكرت دبنهامز أنها سجلت خسائر تصل إلى 500 مليون جنيه (645 مليون دولار) في عامها المالي حتى أيلول/سبتمبر في تراجع استثنائي.

ومتاجر دبنهامز من كبرى متاجر التجزئة البريطانية التي وقعت ضحية للمنافسة الشرسة عبر الإنترنت والضرائب المتزايدة وانكماش ميزانيات الأسر، وهي أشياء تأتي وسط عدم اليقين بشأن بريكست .

وفي وقت سابق من هذا العام، انهارت سلسلة متاجر باوند ورلد ما أدى لفقدان نحو 5100 وظيفة.

الوسوم
Copy link