اقتصاد

شطب أكبر شركة صينية لصناعة الرقاقات من بورصة نيويورك

تخطط أكبر شركة لصناعة الرقاقات وأشباه الموصلات في الصين SMIC لشطب نفسها من بورصة نيويورك للأوراق المالية وسط الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، في خطوة تُنهي إدراجها كشركة عامة في الولايات المتحدة منذ 15 عامًا مع امتداد الحرب التجارية إلى قطاع التكنولوجيا.

وقالت SMIC، الواقع مقرها في شنغهاي: إن القرار لا يرتبط بالتوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين، بل بانخفاض حجم التداول والتكاليف الباهظة، مضيفة أنها قد أبلغت بورصة نيويورك بعزمها على التقدم بالطلب بتاريخ 3 يونيو لحذف أسهمها من البورصة.

وأشارت SMIC – في الملف المقدم إلى بورصة هونغ كونغ، حيث يتم إدراج أسهمها – إلى انخفاض حجام التداول على أسهمها وارتفاع التكاليف للحفاظ على الإدراج والامتثال لمتطلبات الإبلاغ والقوانين ذات الصلة كسبب لعملية الخروج.

وقال البيان: إنه من المتوقع أن تتم عملية الحذف الطوعية بعد 13 يونيو، وإن تداول أوراقها المالية الأمريكية سيتحول إلى سوق خارج البورصة، وإن SMIC درست هذه الخطوة لفترة طويلة، ولا علاقة لها بالحرب التجارية.

ووافق مجلس إدارة الشركة على هذه الخطوة، وذلك على الرغم من أن SMIC تحتاج أيضًا إلى إذن لتنفيذ خطتها من هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية (SEC).

ولدى الشركة مختبرات في بكين، وتيانجين، وشنتشن، وجيانجين، وإيطاليا، كما أن لديها مكاتب في الولايات المتحدة، وأوروبا، واليابان، وتايوان، وهونغ كونغ.

وتجاوز حجم تداول أسهم شركة SMIC المليون سهم يوم أمس الجمعة، وهي المرة الأولى التي يصل فيها إلى هذا المستوى منذ فبراير 2018.

وتأتي هذه الخطوة المفاجئة في الوقت الذي تكثف فيه واشنطن جهودها لقطع التكنولوجيا الأمريكية عن الصين، حيث وصلت المفاوضات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم إلى طريق مسدود.

وتؤثر الحرب التجارية الأمريكية الصينية بشكل متزايد على التكنولوجيا، إذ وضعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شركة هواوي الصينية ضمن القائمة السوداء، الأمر الذي يمنعها من شراء التقنيات والمنتجات الأمريكية الرئيسية.

وتشير المعلومات إلى إمكانية توسيع العقوبات الأمريكية لتشمل ما يصل إلى خمس شركات صينية للمراقبة بالفيديو، بما في ذلك أكبرها، هيكفيجن Hikvision، وتشجيانغ داهوا تكنولوجي Zhejiang Dahua Technology.

وتحاول الصين مكافحة هذه التحركات الأمريكية عبر تعزيز دعمها السياسي لقطاع صناعة الرقاقات المحلي من أجل تقليل اعتماده على الواردات.

وأعلنت وزارة المالية الصينية هذا الأسبوع عن إعفاء شركات صناعة الدوائر المتكاملة الصينية ومطوري البرمجيات من دفع ضرائب الشركات لمدة عامين اعتبارًا من عام 2019، وسيتم خفض معدل الضريبة إلى النصف في السنوات الثلاث المقبلة.

وتدعم الحكومة الصينية شركة SMIC – البالغة قيمتها السوقية 5.4 مليارات دولار – من خلال مساهمين رئيسيين مُمثلين بالشركات المملوكة للدولة أو صناديق الاستثمار المرتبطة بالدولة.

ولدى الصندوق الاستثماري الوطني الصيني لصناعة الدوائر المتكاملة، الذي أنشأته الحكومة في عام 2014 لتعزيز تطوير التكنولوجيات المحلية والحصول على براءات الاختراع والتصاميم، حصة في SMIC.

وتتمتع SMIC بعلاقات مع شركة كوالكوم الأمريكية الرائدة في مجال تصنيع الرقاقات من خلال شركة مشتركة يقع مقرها في شنغهاي، والتي يركز قسم البحث والتطوير فيها على تصميم رقاقات الجيل التالي.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق