آراؤهم

الرياضة الكويتية تتنفس من جديد

بعد مرور ٣ أعوام من الصراع الرياضي و تمسك الحكومة بقرارها بإن المتسبب ليست القوانين إنما اشخاص كانوا تدعي الحكومة بانهم المتسببون بإيقاف النشاط الرياضي ..
وان القوانين المحلية لا تتعارض مع الميثاق الاولمبي و ان اللجنة الاولمبية الدولية ” فاسدة ” ولا يجب التعاون معها لانها تحاول التدخل في سيادة البلد ..
ومع ذلك فقد كان من يتولى زمام الامور في الاتحادات الكويتية و اللجنة الاولمبية يصرون منذ بداية الازمة على ضرورة تعديل القوانين المحلية لكي يختفي شبح الايقاف عن رياضتنا وان نمارس النشاطات الدولية دون شبح التهديد المستمر لأعوام بالايقاف ! ولكن الطرف الحكومي كان لا يتقبل هذا النصح ودفع الشباب الرياضي ثمن هذا الصراع من اجل فقط ابعاد اشخاص يرى البعض من الجانب الاخر انهم فاسدين..
و لكن بعين الشعب الواعي فقد كان الطرف الاخر على حق لذلك قررت الحكومة بطريقة غير مباشرة ان تعيد النظر في القوانين وتقبل النصائح و تعديل قوانينها والتعاون مع المنظمات ” الفاسدة سابقاً ” بنظرهم وتطبيق كل ما تريده هذه المنظمات لكي يعود الشباب الرياضي بممارسة هوايته و يقاتل من اجل رفع علم الكويت ..
ولكن تمسك الحكومة بقرارها أن المتسبب ليست القوانين يجعلنا نضع الف علامة استفهام ..!!
‎بل كانت الحكومة وما زالت تدعى أن المتسبب بإيقاف النشاط الرياضى هم أشخاص، دون أن تفصح عن أسمائهم. فيجعلنا نسأل من هم ولماذا تم تغير القوانين ان كان هناك اشخاص وراء ذلك ..!
وكما ان من الانصاف ان نشكر هذا الرجل الوفي المخلص وكل من كان معه في اللجنة الاولمبية الكويتية الذين دفعوا ثمن اصرارهم على ان تطبق الحكومة كل ماتريده المنظمات الدولية فكانوا يتحملون التشكيك والطعن بذممهم المالية و لم يسلموا من اقاويل البعض وافتراءاتهم عليهم فكان هدفهم اصلاح الرياضه و ان يعيش الشارع الرياضي هوايته بالشكل صحيح .. بالفعل هو / الشيخ طلال الفهد الصباح شافاه الله وعافاه ..
وكذلك لا يسعني الا ان اشكر رئيس مجلس الامة على سماعه للنصائح وتراجعه عن ما ذكره بالسابق أن القوانين لا تتعارض ومحى كلمة ” التدخل بسيادة البلد ” لكن ليت ذلك كان قبل ٣ اعوام لكي لا يقتل جيل كامل بسبب الصراعات ..
كما انني اطلب من الله العزيز القدير ان يوفق رئيس اللجنة الاولمبية الحالي الشيخ فهد ناصر صباح الاحمد وان يعيش الشارع الرياضي باستقرار و ان تعود الرياضة الكويتية الى سابق عهدها ..

خالد طلال النويّف
@k_alnuwaief

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق