فن وثقافة

بعد 10 أيام على إصداره.. كم ايرادات فيلم “ذا ليون كينغ”؟

تخطى فيلم ديزني الجديد “ذا ليون كينغ” توقعات صناعة الأفلام بعد إطلاقه الضخم في شباك التذاكر خلال نهاية الأسبوع.

وحقق الفيلم، الذي يعيد إنتاج فيلم ديزني الكرتوني الكلاسيكي من العام 1994، أرباحاً تقدر بنحو 531 مليون دولار في جميع أنحاء العالم، بعد 10 أيام على إصداره فقط.

وقد حقق الفيلم ما يقدر بحوالي 185 مليون دولار في أمريكا الشمالية، بعد أن كان توقع المحللون أن يحقق 150 مليون دولار في افتتاحه المحلي، بينما حقق 98 مليون دولار في الصين، والتي تعتبر ثاني أكبر سوق للأفلام في العالم.

وشارك في الفيلم الذي أخرجه جون فافريو، عدداً من المشاهير الكبار من بينهم بيونسي، ودونالد غلوفر، وجون أوليفر، وسيث روغن، اللذين مثلوا بأصواتهم شخصيات الفيلم الشهيرة.

وجاء الفيلم في المركز الـ9 للأفلام الأكثر ربحاً على الإطلاق، ليكون أكبر افتتاح لفيلم في شهر يوليو/ تموز ولفيلم مصنف تحت تقييم بي-جي – أي يُنصح الأطفال بمشاهدته مع توجيه أبوي. كما كان فيلم “ذا ليون كينغ” أيضاً، ثاني أكبر افتتاح للعام 2019 بعد فيلم “أفينجرز: إندغيم”، والذي تخطى خلال نهاية هذا الأسبوع فيلم “أفاتار” كالفيلم الأكبر والأكثر إقبالاً عليه في شباك التذاكر على الإطلاق.

ويُعتبر فيلم “ذ ليون كينغ” نجاحاً كبيراً آخر لشركة ديزني، والتي سيطرت على شباك التذاكر لعام 2019، بعد إصدارها 5 أفلام من أصل 10 حققت الأرباح الأكثر هذا عام.

ووفقاً لما قاله بول درغارابيان، كبير المحللين الإعلاميين في كومسكور في مقابلة مع CNN، فإن “ذا ليون كينغ” تميز بتاريخ إطلاق مثالي، وحملة تسويق رائعة، أضيفت إلى شخصيات أيقونية ترددت أصدائها لدى المشاهدين حول العالم على مدى أكثر من عقدين.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق