عربي وعالمي

توقيع اتفاق الرياض بين حكومة اليمن والمجلس الانتقالي

تمت مراسم التوقيع على اتفاق الرياض، الثلاثاء، بين الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.
وأكد الأمير محمد بن سلمان في الكلمة الافتتاحية، التي سبقت التوقيع، أن “الرياض بذلت كل الجهود لرأب الصدع بين الأشقاء في اليمن بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين”.

وقال: “نأمل أن يكون الاتفاق فاتحة جديدة لاستقرار اليمن”، موضحا أن الاتفاق “خطوة نحو الحل السياسي وإنهاء الحرب في البلاد”.

وأكد أن “شغلنا الشاغل هو نصرة اليمن الشقيق استجابة لدعوة الحكومة الشرعية”.

وأضاف ولي العهد السعودي: “حققنا الكثير لأمن اليمن والمنطقة، وسنواصل السعي لتحقيق تطلعات الشعب اليمني”.

وأشاد ولي العهد السعودي بدور الإمارات في إنجاز اتفاق الرياض. وقال إن “الإمارات قدمت تضحيات جليلة في ساحة الشرف مع جنود السعودية ودول التحالف”.

وعقب التوقيع، أعلن المبعوث الأممي لليمن، مارتن غريفثس، أن “اتفاق الرياض خطوة مهمة للتوصل إلى تسوية سلمية في اليمن”.

وشهد مراسم التوقيع ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، الذي وصل والوفد المرافق له إلى الرياض، بعد ظهر الثلاثاء.

وكان في استقباله بالصالة الملكية بمطار الملك خالد الدولي، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، سفير الإمارات لدى المملكة، ومندوب عن المراسم الملكية.

كما شهد توقيع الاتفاق عدد من المسؤولين وسفراء الدول العربية والغربية.

وعلق وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، على اتفاق الرياض، قبيل توقيعه، بأنه “يوم تاريخي بكل معنى الكلمة”.

ويؤسس الاتفاق، الذي رعته السعودية بين الأطراف المتحالفة ضد ميليشيات الحوثي، لمرحلة جديدة من التعاون والشراكة، وتوحيد الجهود للقضاء على الانقلاب واستئناف عمليات التنمية والبناء، خاصة في المحافظات المحررة جنوبي البلاد.

الاتفاق ينص ضمن أبرز بنوده على عودة الحكومة الشرعية إلى عدن في غضون 7 أيام، وتوحيد كافة التشكيلات العسكرية تحت سلطة وزارتي الداخلية والدفاع، وتشكيل حكومة كفاءة بالمناصفة بين شمال اليمن وجنوبه.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق