رياضة

الهلال يثأر من أوراوا ويخطف لقبا تاريخيا بدوري الأبطال

توج الهلال السعودي، اليوم الأحد، بلقب دوري أبطال آسيا، بعد فوزه على مضيفه أوراوا ريد دايموندز الياباني بنتيجة (2-0)، في إياب نهائي البطولة على ملعب سايتاما، ليحصد النجمة الآسيوية الثالثة في تاريخه.
 
وانتهت مباراة الذهاب، التي أُقيمت قبل أسبوعين، بتفوق الهلال بهدف في الرياض، قبل أن يحقق انتصارًا غاليًا على الأراضي اليابانية بهدفي سالم الدوسري والفرنسي بافيتيمبي جوميز في الدقيقتين (74 و90+3).

واستحق الهلال الفوز ذهابًا وإيابًا وهي سابقة للمرة الأولى خلال المباريات النهائية بدوري الأبطال، حيث بسط هيمنته على بطل اليابان الذي لم يجرؤ على تهديد مرمى الزعيم سوى بمحاولات بائسة.

في المقابل، كان رفاق جوميز “الهداف وأفضل لاعب بالبطولة” الأخطر والأفضل على مدار اللقاء وأضاعوا فرصًا بالجملة، كانت كفيلة بمضاعفة النتيجة لولا حسن حظ بطل اليابان.

وبذلك اللقب التاريخي أصبح الهلال أكثر الفرق الآسيوية تتويجًا بدوري الأبطال، متساويًا مع بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي، محققًا لقبه الأول في البطولة “بمسماها الجديد” بعد غياب عن منصة التتويج دام لمدة 19 عامًا.

سيطرة متبادلة

بدأ الشوط الأول بضغط هلالي متقدم على دفاعات الفريق الياباني، وسط تراجع وحذر كبير من جانب أوراوا، وكانت الفرصة الخطيرة الأولى للهلال، عن طريق اللاعب جيوفينكو في الدقيقة 6 بعدما تلقى تمريرة من كاريلو، لكنه سدد الكرة في أجساد المدافعين.
 
بعدها واصل الهلال ضغطه، وكاد ينجح في التسجيل بعد أن استفاد كاريلو من خطأ دفاعي لأوراوا، لكن كرته لم تصل إلى جوميز حيث تصدى لها الدفاع.
 
وبدأ الفريق الياباني الهجوم من كرة مرتدة سريعة، عكسها سكيني إلى كوروكي، وأخطأ المعيوف بخروجه من المرمى، لكن الحارس عاد وأنقذ الكرة في الدقيقة 14.
 
سيطر أوراوا بعدها على اللقاء، وفي الدقيقة 21، كاد ينجح في التسجيل بعد هجمة مرتدة عكسها سكيني للاعب فابريسيو والذي مهدها لكوروكي داخل منطقة الجزاء الهلالية، لكن آل بليهي أنقذ الكرة من أمام المرمى.

وفي الدقيقة 32 استلم جيوفينكو كرة مرتدة خطيرة واجه بها مدافعًا يابانيًا ومررها إلى جوميز، لكن الفرنسي لما يتمكن من اللحاق بالكرة ليتدخل دفاع أوراوا وينقذ الموقف.
 
وتمكن سالم الدوسري في الدقيقة 39 من قطع كرة بمنتصف الملعب وراوغ بها دفاع أوراوا وكسب كرة ثابتة على خط الـ18، لكن جيوفينكو سدد الكرة الثابتة في الدفاع الياباني.
 
آخر الكرات كانت في الدقيقة 45 للفريق الياباني، من تسديدة فابريسيو لكن كرته جانبت الشباك وأعلن على إثرها الحكم صافرته معلنًا نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.
 
اكتساح هلالي

وفي الشوط الثاني تقدم الهلال بشكل كبير وبدأ بضغط هجومي، وكانت الفرصة الأولى من عرضية الشهراني إلى جوميز، وحولها الفرنسي إلى المرمى لكن حارس أوراوا تصدى.

وأضاع جوميز كرة خطيرة مرة أخرى أمام المرمى الياباني في الدقيقة 69، بعدما تصدى الحارس لها.
 
وفي الدقيقة 74 سجل سالم الدوسري هدف الهلال الأول بعد مرتدة سريعة مررها كاريلو لسلمان الفرج الذي مررها لجيوفينكو وبدوره أرسل الإيطالي عرضية من لمسة واحدة لسالم الذي سدد في الشباك، لتنطلق الاحتفالات الهلالية في مدرجات اليابان.
 
وهيمن الهلال على الملعب بالكامل وسط يأس من الفريق الياباني، ومن كرة مرتدة في الدقيقة 83 سدد سالم الدوسري كرة قوية بعد مراوغة دفاع أوراوا لكنها ضلت الشباط.
 
وفي الدقيقة (90+3) رفض جوميز أن يغادر اللقاء دون أن يضع بصمته النهائية، وسجل هدف الهلال الثاني بعد عرضية أرضية رائعة من كاريلو، لم يجد الفرنسي أدنى صعوبة في إسكانها الشباك الخالية، واتجه للجماهير منفذًا احتفاله الشهير بـ”خطوات الأسد”.

الوسوم
Copy link