كتاب سبر

عودة السّالِم تعدل الميزان

عبدالله المسفر العدواني
عبدالله المسفر العدواني

ونحن على أعتاب تشكيل حكومة جديدة برئيس وزراء جديد أرى أن يضع رئيس الحكومة في اعتباره عدة أمور أهمها دراسة أخطاء الماضي في التشكيل الوزاري جيداً ويتفادى النقاط التي كانت سببا في الإخفاقات السابقة.
وهناك أمور يطرحها الشعب الكويتي غير كيفية القضاء على الفساد الذي ينهش في جسد الوطن والمحاصصة في إختيار الوزراء التي تقتل الكفاءات والمبدعين ألا وهو تساؤل لم يجد الشعب إجابة واضحة عليه أين فرع الأسرة الذي لعب دوراً مهماً ومؤثراً ولافتاً خلال تاريخ الكويت أين فرع السالم ؟؟
سؤال في الحقيقة متداول بين الناس ويزداد الغموض بشأنه يوم بعد آخر.. فقد غُيِب أبناء هذا الفرع لسنوات عن الحكومة ولم يعد لهم مكان في التشكيل الوزاري في الفترة الأخيرة على الرغم أنه مشهود لهم بالنزاهة والكفاءة.
ولاشك أن فرع السالم فيه العديد من الأسماء المؤهلة لتولي الحقائب الوزارية باقتدار لكن هناك بعض الفاسدين أصحاب النفوذ لايريدون عودة هذا الفرع ويرون فيه عقبة أمام تحقيق مصالحهم ومكاسبهم الشخصية فعملوا على التأثير في عدم توزيرهم وبشكل مستتر بأي حجة من الحجج الواهية.
إن عودة فرع السالم لتولي المناصب القيادية والوزارية ولا شك سيُعيد التوازن لكفتي الميزان خاصة وأن فرع السالم أحد أعمدة الحكم وعلاقته بالشعب مميزة كما أن فيهم الكفاءات المتخصصة والمؤهلة لكل المجالات علاوة على ما أثبتوه من تميز في الأداء خلال تقلدهم للمناصب الحكومية.
فعلى سمو رئيس الوزراء الجديد وهو يقوم بتشكيل حكومته أن لا يغفل عن الاستعانة بأبناء فرع السالم لا على أساس المحاصصة وإنما وفقاً للكفاءة والتميز في ذات التخصص.
وفي النهاية نقول الكويت فوق كل اعتبار والكويت أولا.. ومصلحة الكويت وشعبها هي الأساس حفظ الله الكويت وأهلها وحفظ الله سمو الأمير وسمو ولي عهده من كل مكروه ووفق الله رئيس الوزراء لاختيار الأصلح للكويت وشعبها في هذه المرحلة الدقيقة التي نعيشها.

عبدالله المسفر

عبدالله المسفر العدواني

عبدالله المسفر العدواني

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق