اكد وزير الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح اليوم الخميس عدم احتواء اتفاقية المنطقة (المقسومة) على اي بند سري “اطلاقا” وعدم رسمها حدودا جديدة مؤكدا انها جاءت ترسيخا لما هو منصوص عليه وقائم سابقا.
جاء ذلك في تعقيب الشيخ احمد الناصر على ما أثاره النواب من ملاحظات في جلسة المجلس الخاصة اثناء مواصلة المجلس مناقشة البند الثاني المتعلق باتفاقية تقسيم المنطقة المحايدة (المقسومة) واتفاقية تقسيم المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية وذلك قبل تحويل الجلسة الى سرية.
وقال الشيخ احمد الناصر “منعا للبس او للقط لا يوجد أي بند سري في اتفاقية المنطقة (المقسومة) اطلاقا” مبينا ان كل الأمور والتفاصيل والحيثيات ستعرض على لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية.
واضاف ان “الاتفاقية لم ترسم حدودا جديدة لا في البر او البحر انما رسخت ما هو منصوص عليه وتم اقراره وقائم في السابق وتفسيرا واضحا للخط المنصف والقوانين التي تسري عليها ومفهوم السيادة”.
وأكد على تسجيل كل ملاحظات النواب بدقة وعناية وذلك لمناقشتها مع اللجنة البرلمانية المعنية من ثم رفع تقريرها الى مجلس الامة لإقراره اضافة الى حرص الحكومة على الالتزام بالقنوات الدستورية والقانونية.
وتقدم بخالص الشكر والتقدير الى كل من عمل من الجانب الكويتي على تحقيق هذا الإنجاز وفق توجيهات مباشرة من سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مشيدا بالتعاون التام من القيادة السياسية في المملكة العربية السعودية.