وقعت الإدارة العامة للطيران المدني بالكويت اليوم الثلاثاء مذكرة تفاهم مع نظيرتها الإماراتية بهدف تعزيز سلامة الطيران وتطوير التعاون المشترك بين البلدين.
ووقع مذكرة التفاهم من الجانب الكويتي رئيس (الطيران المدني) الشيخ سلمان الحمود الصباح ومن الجانب الإماراتي المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني سيف السويدي وذلك خلال القمة العالمية للاستثمار في قطاع الطيران التي انطلقت اليوم الثلاثاء في دبي برعاية وزير الاقتصاد الاماراتي سلطان المنصوري.
وقال الشيخ سلمان الحمود لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب توقيع المذكرة انها تهدف الى تعزيز سلامة الطيران وتطوير التعاون المشترك مع الإمارات في مسعى لخفض العبء الاقتصادي المترتب على جميع المشغلين الجويين لكلتا الدولتين من خلال الاعتراف المتبادل بأنشطة الاعتماد والرقابة.
واضاف ان مذكرة التفاهم تهدف أيضا الى توسعة نطاق التعاون المشترك في انشطة الطيران المدني مع الإمارات بحيث تتضمن القبول المتبادل لجهات الصيانة المعتمدة.
وبين ان اعتماد التدقيق الفني المشترك بين الهيئتين الكويتية والاماراتية يشمل جهات صيانة الطائرات وقطع الغيار وصيانة المحركات ما يزيد من انتاجية شركات الطيران في البلدين ويخفض الكلفة الاقتصادية ويسرع من عمليات الصيانة.
من جانبه رحب وزير الاقتصاد الاماراتي ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي سلطان المنصوري في تصريح ل(كونا) بتوقيع مذكرة التفاهم موضحا انها تتيح تبادل الخبرات بين البلدين في مجال صيانة الطائرات وتطوير أداء المحطات الجوية.
وأشار ان التطور الكبير الذي تشهده صناعة الطيران في العالم انعكس بشكل ايجابي على منطقة الخليج العربي ورفع من نسبة النشاط التشغيلي في المحطات الجوية الخليجية ما يستوجب مع التعاون المباشر والمستمر بين ادارات الطيران المدني الخليجية لخفض التكاليف وتجنب ازدواجية الإجراءات المشتركة.
وأوضح المنصوري ان مذكرة التفاهم تمثل بداية لمرحلة تعاون جديدة مع الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية لخدمة شركات الطيران العاملة في البلدين الشقيقين ورفع تنافسيتها على المستوى الإقليمي والعالمي.
يذكر أن الجانبين الكويتي والاماراتي وقعا عام 2017 مذكرة تفاهم اخرى تعنى بالتعاون في مجالات امن وسلامة الطيران والتحقيق في الحوادث.
وتستضيف دبي لمدة يومين القمة العالمية للاستثمار في قطاع الطيران التي تتميز بحضور نخبة من مشغلي الطائرات والمطارات ومقدمي الخدمات الفنية واللوجستية والاستشارات القانونية حول العالم.
وتستعرض القمة العالمية أبرز المشاريع والفرص الاستثمارية في قطاع الطيران المدني الدولي وتعد نافذة لرجال الأعمال والمتخصصين لاستكشاف أبرز الفرص والاستراتيجيات الاستثمارية وذلك على مدار يومين.