سبر أكاديميا

ناصر الصباح يستقبل نقابات “تعليمية”

دعت نقابات تعليمية الحكومة والمجلس الاعلى للتخطيط الى دعم التعليم والعمل لتوجيه مساره ومخرجاته للتماشي والتناسق مع رؤية سمو الأمير ٢٠٣٥ فيما يخص صناعة جيل متعلم ومتسلح بالتعليم القوي الحديث والتخصصات الجديدة التي تحتاجها الكويت وأصبحت مطلوبة في جميع المؤسسات والهيئات.
وقالت النقابات وهي نقابة جامعة الكويت ونقابة التعليم العالي ونقابة الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب في زيارتها لمعالي الشيخ ناصر صباح الاحمد نائب رئيس المجلس الاعلى للتخطيط انه من المهم التواصل مع القيادات وأصحاب القرار وأن النقابات تؤكد اشادتها واعجابها بالفكر الذي يتبناه مجلس التخطيط والدور الذي يقوم به الشيخ ناصر وأن هذا التواصل يتيح فتح قنوات مهمة وأساسية من شأنها ربط العمل الحكومي بالمجتمع والشخصيات الفاعلة فيه وخلق روح تعاون تنعكس على المجتمع بكل خير.
وقال د.خالد البراك رئيس نقابة التعليم العالي أن النقابات قدمت للشيخ ناصر مقترحات مختلفة متعلقة بالعمل الأكاديمي مثل فتح المجال للابتعاث الداخلي في جامعة الكويت والتطبيقي مع دعم هذه المؤسسات لاحتواء أبناء وبنات الكويت الذين يتغربون في الخارج ويكلفون الدولة الملايين.

وطالب البراك بإغلاق التخصصات التي اكتفت منها الجهات الحكومية وفتح تخصصات جديدة من شأنها خلق عمالة فنية وأكاديمية ماهرة وأيضا الاستعداد لمواكبة خطة سمو الامير ٢٠٣٥ وتجهيز تحويل الكويت مركز مالي واقتصادي.

من جهته شكر فنيس العجمي رئيس نقابة التطبيقي الشيخ ناصر الصباح وأشاد بالنقاش الشفاف والجاد وأكد العجمي التقاء افكار الجميع فيما يخص محاربة الفساد والانطلاق في التنمية
ودعا العجمي الحكومة وبالتعاون مع المؤسسات التعليمية الى فتح باب التطوع المجتمعي انطلاقاً من المدارس والجامعات والكليات واعتماد منهج التطوع كمادة تدريسية وأيضاً ربط تخرج اي طالب من اي مرحلة دراسية ببذله ساعات تطوع في المجتمع واعتبارها منهجاً الزامياً من شأنه صناعة مجتمع منتج ومتفاعل وايجابي وكذلك التنسيق مع وزارات العدل والداخلية باعتماد عقوبة التطوع والعمل المجتمعي على المخالفات البسيطة والزام المخالفين بعمل ايجابي يخدم المجتمع ويتعلم منه هذا المخالف ولا يعود إلى خطأه.
واختتم العجمي نتمنى من المجلس الاعلى للتخطيط اطلاق مبادرات بيئية كبيرة يكون ارتكازها على الطلبة في جميع المراحل وتكون هذه المبادرات على وزن زراعة ١٠ ملايين شجرة في الكويت وتأهيل المحميات الطبيعية واعاده توطين الحيوانات البرية وغيرها ودعم هذه الافكار كبرامج اكاديمية وتعليمية من شأنها تغيير المجتمع للافضل.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق