كتاب سبر

يا من عيّن الكمامات جزاه الله خير

قديما في الكويت إذا فقد أحدهم “معزة” أو شيء من “حلاله” كان يستأجر مناديا يسير في الطرقات وينادي بصوت عال: يا من عيّن الضالة جزاه الله خير، والحلاوة انتين والعقلان على الله.

اليوم وفي خضم جائحة كورونا، نحن في حاجة ماسة إلى منادٍ يسير في كل الطرقات: يا من عيّن الكمامات جزاه الله خير !… ما عدا الطرقات التي فيها وزارة التجارة.. ومع مراعاة عدم إزعاج وزير التجارة السيد خالد الروضان ووزير الصحة الدكتور باسل الصباح والأهم منهما عدم إزعاج رئيس الحكومة لعله لا يدري ما حصل في موضوع الكمامات !.

يا وزير التجارة أين الكمامات التي صرحت بها وقلت بأن رئيس الوزراء أمر بتوفيرها مجانا في مراكز التموين ؟!.. يا وزير التجارة أنت أغلقت أكثر من صيدلية لأنها تجاوزت القانون بعد أن رفعت أسعار الكمامات، والآن يتم بيع كرتون الكمام بـ 7.500 دينار بقرار منكم!.. من الذي تجاوز الآن يا وزارة التجارة ؟… وأما وزارة الصحة فقد أفادت في بيان صادر عن طريقها، أن عقوبة الحبس 3 أشهر وغرامة لا تزيد على 5 آلاف دينار، أو بإحدى العقوبتين، ستطبق في حال مخالفة قرار الالتزام بلبس الكمام الواقي أو تغطية الأنف والفم بأية وسيلة أخرى في الأماكن العامة!!… أين هي تلك الكمامات التي يستحق السجن لمن لا يرتديها ؟… وفّر لي كمامة وبعدها عاقبني يا وزير الصحة والداخلية والتجارة.

سلطان بن خميّس

سلطان بن خميس

سلطان بن خميس

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق