محليات

وكيل الأوقاف رفع الإيقاف المؤقت عن صلاة الجمعة في أكثر من 1000 مسجد اعتبارا من 17 الجاري

أعلن وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية م. فريد أسد عمادي رفع الإيقاف المؤقت عن صلاة الجمعة في أكثر من 1000 مسجد في جميع المحافظات في البلاد وذلك اعتباراً من يوم الجمعة المقبل الموافق 17 يوليو الجاري مع استمرار إغلاق مبردات ودورات المياه.

جاء ذلك بناء على القرار الوزاري رقم 85 لسنة 2020 والذي أصدره وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار د. فهد محمد العفاسي بهذا الشأن وقد تضمن اثنتي عشرة مادة.

وشدد عمادي في تصريح صحافي على اتخاذ كل الإجراءات الوقائية، والتدابير الاحترازية اللازمة لعودة صلاة الجمعة من حيث تهيئة المساجد لاستقبال المصلين وذلك من خلال التعقيم ووضع العلامات الإرشادية والبوسترات والملصقات التوعوية واتخاذ كل الوسائل اللازمة لتحقيق التباعد الاجتماعي وغيرها من الضوابط اللازمة .

وقال عمادي: إن المادتين الأولى والثانية نصتا على رفع الإيقاف المؤقت عن صلاة الجمعة في المساجد التي ذكرها القرار، وذلك اعتبارا من يوم الجمعة الموافق 17 يوليو الجاري، مع استمرار إغلاق مبردات ودورات المياه، وعلى أن يتم فتح أبواب المساجد لصلاة الجمعة قبل الأذان بـ30 دقيقة، وإغلاقها بعد الصلاة بـ15 دقيقة.

وأوضح أن القرار الوزاري حدد في مادته الثالثة على ألا تزيد خطبة وصلاة الجمعة على 15 دقيقة كحد أقصى مع تخفيف الصلاة ومراعاة تحقيق الأركان والواجبات. أما المادة الرابعة فطالبت العاملين في المساجد بالتقيد بالإجراءات التالية، منها: تنظيم دخول وخروج المصلين، مع وضع علامات تحدد مكانهم أثناء الصلاه حسب الاشتراطات الصحية، وكذلك إبقاء أبواب المساجد مفتوحة أثناء دخول وخروج المصلين وتعقيم مقابض الأبواب ومداخل المسجد بالمطهرات ، وضرورة تذكير الخطيب للمصلين بشروط السلامة الصحية والوقائية من حيث التباعد الجسدي بين المصلين ولبس الكمام والتنبيه على عدم الحضور للمسجد لمن تظهر عليهم أعراض مرضية، مؤكداً على العاملين جمع الأدوات المعدنية والبلاستيكية الخاصة بلبس الأحذية وتعقيم الكراسي المستعملة في المسجد قبل وبعد كل صلاة جمعة.

وأشار عمادي إلى أن المادة الخامسة من القرار خصت رواد المساجد ودعتهم إلى ضرورة الوضوء في المنزل وإحضار كل مصل سجادة خاصة به للصلاه عليها، وعدم تركها في المسجد، مضيفاً: إن لبس الكمام شرط لدخول المسجد مع استمرار لبسه خلال مدة بقاء المصلي وأثناء استماع الخطبة والصلاة وحتى مغادرة المسجد. وأيضاً منع دخول المسجد لمن هم دون الخامسة عشرة ومغادرة المسجد بعد الصلاة مباشرة مع ترك مسافة مناسبة أثناء الخروج ومن دون تزاحم على الأبواب، وكذلك الالتزام بالتباعد الجسدي قبل الصلاة وبعدها، وتجنب المصافحة أو التجاور مع باقي المصلين قبل وبعد الصلاة.

وذكر أن القرار أكد في مادته السادسة استمرار إقامة صلاة الجمعة في المسجد الكبير مع تحقيق جميع الاشتراطات الصحية المطلوبة على أن تنقل الخطبة والصلاة عبر تلفزيون دولة الكويت، مشيراً إلى أن المادة السابعة منه حظرت دخول المسجد على المصابين بفيروس كورونا أو ممن هم في الحجر المنزلي أو المؤسسي، ودعت المادة الثامنة من القرار كل من يعاني من ضعف المناعة أو الأمراض المزمنة الى عدم الصلاة في المسجد وذلك حماية لهم من الأمراض المعدية.
وأضاف وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية: إن المادة العاشرة في القرار الوزاري أكدت أنه في حال عدم التزام المصلين بالإجراءات المنصوص عليها في هذا القرار سوف يترتب عليها إعادة إغلاق المساجد حفاظاً على سلامتهم.

الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق