محليات

40 في المئة زيادة في وفيات الكويت… خلال “سنة الكورونا”

في مفارقة لافتة، ارتفع إجمالي عدد الوفيات في الكويت خلال العام 2020 (سنة الكورونا) بنسبة نحو 40 في المئة، إذ زادت أعداد المتوفين من مواطنين وغير مواطنين بـ3230 ليبلغ عددهم 11302 في 31 ديسمبر 2020، مقابل 8072 في 31 ديسمبر 2019. وفي حال عدم احتساب الوفيات بسبب «كورونا» الذين بلغ عددهم 934 بتاريخ 31 ديسمبر 2020، يُصبح الفارق بين العامين 2296، أي أن الزيادة بنسبة نحو 28 في المئة.

المواطنون وغير المواطنين

ووفقاً لإحصائية أعدتها «الراي» بناء على أرقام رسمية صادرة عن إدارة شؤون الجنائز في بلدية الكويت، فإن الوفيات في صفوف غير الكويتيين ارتفعت خلال 2020 بنسبة 60.5 في المئة بما عدده 2028 ليبلغ عددهم 5380 مقابل 3352 في 2019. ولجهة الوفيات في صفوف المواطنين، فقد ارتفعت بنسبة 25.46 في المئة بما عدده 1202، إذ بلغ عددهم 5922 خلال 2020 مقارنة مع 4720 في 2019.

غير المسلمين

وارتفعت الوفيات بالنسبة لغير المسلمين بنسبة 295 في المئة، بما عدده 553 ليبلغ الإجمالي 741 في 2020، مقابل 187 في 2019، فيما لم تسجل حالة وفيات لغير المسلمين من المواطنين خلال 2020، مقابل حالة واحدة سجلت في 2019.

أماكن الدفن

أما عن إحصائيات أماكن الدفن، فقد ارتفعت أعداد الوفيات التي تم تجهيزها ودفنها في مقابر الكويت بنسبة 48.6 في المئة، بما عدده 3337 ليبلغ العدد 10198 في 2020 مقابل 6861 متوفيا جُهز ودفن في الكويت خلال 2019.

ولجهة الوفيات التي تم تجهيزها وتسفيرها خارج البلاد، فقد شهدت أعدادها تراجعاً بنسبة 8.8 في المئة بما عدده 107، لتبلغ 1104 في نهاية 2020 مقارنة مع 1211 في 2019.

فئات المواطنين

ولجهة الوفيات وفقاً للفئات، فإن الوفيات بين الرجال الكويتيين ارتفعت بنسبة 37.12 في المئة بما عدده 705 وفيات ليبلغ العدد 2604 في 2020 مقابل 1899 في 2019.

أما بالنسبة للمواطنات فارتفعت الأعداد بنسبة 30.96 في المئة، بما عدده 501 مواطنة ليبلغ العدد 2119 في 2020 مقابل 1618 في 2019.

وتراجعت أعداد الوفيات في الأطفال المواطنين بواقع 4 ليبلغ العدد 1199 في 2020 مقابل 1203 في 2019.

فئات الجنسيات الأخرى

أما لجهة وفيات غير الكويتيين وفقاً للجنس، فإن وفيات الرجال ارتفعت بنسبة 88 في المئة، بما عدده 1863 وفاة جديدة ليصبح عدد المتوفين 3594 في 2020 مقارنة مع 1911 في 2019.

كما ارتفعت وفيات النساء بنسبة 58 في المئة، بما عدده 373 وفاة ليصبح العددهم 1017 في 2020 مقارنة مع 644 في 2019.

أما بالنسبة لفئة الأطفال، فقد تراجعت الوفيات بنسبة 3.5 في المئة بما عدده 28، ليصبح العدد 769 في 2020 مقارنة مع 797 في 2019.

تعقيم… وحماية

تتضمن الخدمات التي تقدمها إدارة شؤون الجنائز توفير المعقمات والكمامات والقفازات، ونشر التوعية الصحية اللازمة على شاشات العرض في جميع صالات التعزية للتوعية الإرشادية والشرعية والصحية، إذ تقوم بتعقيم جميع مراكزها يومياً، ناهيك عن التعقيم على مدار الساعة، كما يتم توزيع قفازات وكمامات لجميع المشيعين وأهالي الجنائز والعاملين بصفة يومية.

آلاف الكمامات والقفازات والمعقمات

وزعت «الجنائز» في الإدارة نحو 1500 كمامة، و3000 قفاز، وفي مقبرة الصليبخات 19650 كمامة و19100 قفاز، وفي «صبحان» 8750 كمامة و8900 قفاز، وفي «الصليبخات» 19650 كمامة و19100 قفاز، وفي الجهراء 4850 كمامة و5400 قفاز، وفي «الجعفرية» 7650 كمامة و6200 قفاز، وفي مركز الخياطة 500 كمام و500 قفاز، ولغير المسلمين 2000 كمام و2500 قفاز، وفي قسم الحركة 3000 كمامة و2300 قفاز، كما تم توزيع 1420 معقما للأيادي و700 واقٍ للوجه و10 آلاف مريول حماية، وتم تعقيم المعدات والمباني عبر توفير 14 ألف لتر محلول كيميائي لتعقيم المعدات والمباني.

سكن خاص… للعاملين

حرصاً على سلامة جميع العاملين في إدارة شؤون الجنائز من حفارين ومغسلين وحراس أمن وعمال نظافة، تم توفير سكن خاص لهم في جميع المقابر والمرافق التابعة لها، وذلك للحرص على سلامتهم وسلامة المشيعين من ضرر الاختلاط والتجمعات الخارجية مع توفير جميع المستلزمات المعيشية بالتنسيق مع اللجان الخيرية في الدولة.

إغلاق صالات العزاء

في مواكبة الإجراءات المتخذة في شأن فيروس «كورونا»، أصدرت الإدارة مجموعة من التعاميم الخاصة، المتعلقة بالمواعيد ومنع التجمع في صالات التعزية، وقصر دخول المقابر على أقارب المتوفى، ومنع الصعود في سيارة نقل الموتى وفتح الأبواب الرئيسية في المقابر فقط.

وحين صدر قرار إغلاق جميع مساجد الدولة، تم إغلاق جميع صالات التعزية ونقل مصلى الجنائز وأماكن التعزية إلى منطقة الدفن مباشرة، حيث تم تجهيز مصلى للجنائز والتعزية بجانب المدافن.

وحفاظاً على سلامة أهالي الجنائز والمشيعين، تم وضع حواجز حول مكان الدفن لتقليل التجمع وحرصاً على تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي.

تصاريح أثناء الحظر والتعزية الإلكترونية

كان مشهوداً منح تصريح تشييع جنازة أثناء الحظر الكلي في العام الماضي، حيث تم التنسيق مع الهيئة العامة للمعلومات المدنية ووزارة الداخلية للموافقة على إصدار تصريح تشييع جنازة أثناء الحظر تسهيلاً على أهالي المتوفين للوصول إلى المقبرة وتشييع جنازتهم.

كما أطلقت التعزية الإلكترونية من خلال تطبيق جنائز الكويت، إذ يستطيع أي شخص تقديم واحب العزاء لأهالي الجنائز بطريقة سهلة ميسرة.

المصدر : الراي

الوسوم
Copy link