فن وثقافة

“إم بي سي” تعرض مسلسل “ممنوع التجول” في رمضان

يعود النجم السعودي ناصر القصبي في «ممنوع التجوّل» على «إم بي سي» في رمضان، ليسّلط الضوء على كيفية تعايُش الناس مع الظروف الاستثنائية التي فرضها وباء كورونا على العالم من تباعدٍ اجتماعي وإقفال للمطارات والتعليم عن بعد وغير ذلك.
وأكد القصبي أن أكثر ما يميز العمل هو «الحضور الفعلي للحالة المسمّاة (كورونا)، تلك الحالة التي قلبت حياتنا رأساً على عقب، وذلك في توصيفٍ درامي لمعاناة الناس خلال السنة الفائتة والحالية، وما حدث ويحدث في العالم بشكلٍ عام».
يجمع العمل إلى جانب ناصر القصبي كلاً من حبيب الحبيب، وراشد الشمراني، وفايز المالكي، وإلهام علي، وأسيل عمران، وعبد المجيد الرهيدي، وعلي الحميدي، وخالد الفراج، وهبة الحسين، وفاطمة الحوسني، وماجد مطرب فواز وآخرين.
وقال بيان صدر أمس من مجموعة «أم بي سي» إنه رغم صعوبات العمل والتصوير في ظلّ الظروف القاسية التي فرضها فيروس كورونا، يؤكد القصبي أن قدرة فريق المسلسل على التكيّف مع الحدث جاءت لتعكس الجانب الحقيقي للقضايا التي يطرحها «ممنوع التجوّل».

وأضاف القصبي: «الجو الذي فرضه فيروس كورونا في كواليس العمل والتصوير لا يشبه أي نوع من أنواع العراقيل التي واجهناها خلال الأعمال السابقة على امتداد مشوارنا الفني». مشيراً إلى أن «المشاهدين سيلمسون بأنفسهم تلك الحالة الدرامية التي تعبّر عنهم وتعكس ظروف حياتهم ومعاناتهم اليومية، وهو ما يمنح عملنا المزيد من المصداقية». وحول آلية المزج بين هذه الحالة من المعاناة اليومية التراجيدية من جانب وبين الطابع الكوميدي للمسلسل من جانب آخر، يوضح القصبي: «الكوميديا هي الإطار العام للعمل، فالناس اكتفت من حالة (الكورونا) والغمّ الذي أصاب حياتهم بسبب الفيروس، لذا يقدم (ممنوع التجوّل) طرحاً اجتماعياً للحالة ضمن طابع كوميدي، وآمل أن نكون موفقين فيما قدمناه».
ويتطرّق القصبي لأهمية وجود المخرجين السعوديين في هذا العمل تحديداً وغيره من الأعمال السعودية عموماً، معرباً عن تحفّظه على عبارة «دعم المخرج السعودي»، مفضلاً استخدام عبارة «إعطاء الفرصة للمخرجين السعوديين»، ويضيف: «رغم تجربتهم القصيرة نسبياً، تمكّن المخرجون السعوديون من إثبات أنفسهم وإبراز أدواتهم الخاصة، وأنا سعيد بوجود ورشة من الكتاب السعوديين والخليجيين والعرب، إضافة إلى المخرجين السعوديين كهناء العمير، وعبد العزيز الشلاحي، وموسى الثنيان، في هذا المشروع إلى جانب المخرج أوس الشرقي، فهم وزملاؤهم وأمثالهم من المواهب يمثلون عصب المشروع الدرامي المحلي.
وزاد: «مِن هنا جاءت الفكرة مع أخي خلف الحربي الذي يشاركني هذا الرأي والموقف بضرورة إعطاء الفرصة للعنصر السعودي أيّاً كان موقعه، سواءً في التمثيل أو الإخراج أو أي مفصل من مفاصل المنظومة الدرامية، فهو حقّ له، ولا سيما في ظل الانفتاح الذي نعيشه، إلى جانب تجاربنا الدرامية الجميلة التي تشير بوضوح إلى أننا نخطو خطوات طيبة وثابتة نحو مستقبل يحمل أثراً ملموساً في هذا القطاع».

وأكد القصبي: «آمل أن نكون قد وفّقنا في تقديم عمل مختلف يعكس مقدار المجهود الذي بذلناه، وننتظر رد فعل الجمهور مع بداية رمضان، سيما أن كل عمل نقدمه يزيدنا قوة من جانب، ويحمّلنا عبئاً أكبر من جانبٍ آخر لتقديم أعمال أفضل».

من جهته، قال الفنان السعودي راشد الشمراني إن «الحلقات المنفصلة ليست جديدة علينا، لكن الجديد هو تناول الموضوع الذي بات هاجس العالم بأسره، وقد حاولنا تقديم مواضيع ترسم البسمة النابعة من صميم تلك المعاناة». يبدي الشمراني سعادته بالروح العائلية التي سادت موقع التصوير، مضيفاً أنا وناصر القصبي أصدقاء عمر منذ أيام الجامعة، ثم ترافقنا في المسرح وهي تجربة مستمرة، مروراً بالدراما».

واعتبر الشمراني هذا العمل «مميزاً ومهماً كونه يقدم حلقات منفصلة وشخصيات متعددة، مما يحمل تحدياً أكبر للممثل كونه يعيش أكثر من دور مع تلوين وتنويع أكبر». وختم الشمراني مشيداً بفريق الكتابة ومثمّناً الاحترافية العالية في الإنتاج إلى جانب أهمية وجود ثلاثة مخرجين سعوديين شباب يوقّعون الحلقات بأسمائهم إلى جانب المخرج أوس الشرقي.

 

Copy link