آراؤهم

ضرورة تنفيذ مشاريع الطاقات المتجددة

مع دخول العالم بأسره في صراع مع الوضع الاقتصادي الحرج بسبب التوترات السياسية في المنطقة ومع دخول جائحة كرونا عامها الثاني، دخلت صناعة النفط في وضع متذبذب للعرض والطلب ناهيك عن التوتر الحاصل للخطوط الرئيسية لإمدادات الطاقة حيث تأثرت دولنا وأصبحت حائرة في مواجهة تنفيذ المشاريع التنموية لديها ودخولها في مواجهة جائحة كرونا التي سببت شبة شلل للحياة الاقتصادية.

هذه المشاكل أثرت بشكل كبير على ميزانيات دولنا كما أنه قد تم إعادة النظر في الكثير من السياسات التنموية التي كانت طموحة ومنها على سبيل المثال إلغاء مشروع الدبدبة للطاقة الشمسية، إن الدراسات المحلية والدولية للاقتصاد وكذلك الدراسات المناخية تحتم على دولنا المضي سريعاً في تنفيذ مشاريع الطاقات المتجددة دون تأخير، وإن أي تسويف قد يدخل البلاد في نفق مرهق للمنظومة الاقتصادية والتي سيكون تأثيرها ممتد لسنوات عديدة، ومما لا شك فيه أن بلدنا الحبيبة الكويت قد حباها الله بنعم كثيرة، فلماذا لا تنفذ مشاريع الطاقات المتجددة الآن؟ ماذا ننتظر؟ الميزانيات متوفرة وتضاريس دولة الكويت مهيأة لتنفيذ هذه المشاريع دون وجود عوائق كبيرة، وذلك لتحقيق الاستدامة جنباً إلى جنب مع تحقيق خطط دولتنا في المستقبل القريب والبعيد، ليس عيباً أن نفكر بتحقيق الأمن المائي والغذائي ووضع خطة مستعجلة لتنفيذ هذه الرؤية الطموحة. بعيدة عن التأثر السياسي والاقتصادي الذي رأيناه وسنراه في الأيام والسنين القادمة.

د. عامر عيد العجمي
رئيس قسم ميكانيكا السيارات
معهد التدريب المهني

Copy link