عربي وعالمي

“الصحة العالمية” للدول الغنية: امنحوا “الجرعة المعززة” لفقراء العالم

أطلقت منظمة الصحة العالمية، أمس (الأربعاء)، نداء إلى الدول، خصوصاً الغنية، التي تعتزم منح مواطنيها جرعة ثالثة (معززة)، اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا»، لمنح هذه اللقاحات الدول الفقيرة لتتمكن من تلقيح 10 في المائة من سكانها على الأقل.

ودعا المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس إلى تجميد الجرعات المعززة (الثالثة) للقاحات المضادة لفيروس كورونا، لوضع هذه الجرعات في تصرف البلدان التي لم تحصِّن سوى قسم ضئيل من سكانها.

وقال، خلال مؤتمر صحافي لمنظمة الصحة العالمية عقد في جنيف: «نحتاج إلى قلب الوضع بسرعة والانتقال من توجيه غالبية اللقاحات إلى الدول الغنية، إلى توجيه غالبيتها إلى الدول الفقيرة»، مؤكداً أن التجميد يجب أن يستمر «حتى نهاية سبتمبر (أيلول) على الأقل». وأضاف أن الهدف من هذه الخطوة هو ضمان تطعيم 10 في المائة على الأقل من سكان كل دولة.

وقالت كاثرين أوبراين، مديرة قسم التطعيم واللقاحات والمنتجات الحيوية في المنظمة: «نريد بدلاً من ذلك التركيز على أن يحصل الناس الأكثر عرضة لخطر المرض الشديد والوفاة على الجرعتين الأولى والثانية».

إلى ذلك، من المقرر أن تبدأ ألمانيا التبرع على الفور بكل ما تبقى لديها من جرعات من لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا لبرنامج «كوفاكس» الدولي الذي يزود البلدان النامية باللقاحات، حسبما قال وزير الصحة ينس سبان، في مقابلة مع المجموعة الإعلامية الألمانية.

ووصل عدد جرعات اللقاحات المعطاة في العالم إلى 21.‏4 مليار جرعة.

كشفت البيانات المجمعة لوكالة «بلومبرج» للأنباء عن إعطاء أربعة مليارات و215 مليون جرعة من اللقاحات المضادة للفيروس حول العالم. وتتصدر الصين دول العالم من حيث عدد الجرعات التي تم إعطاؤها، تليها الهند ثم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والبرازيل واليابان والمملكة المتحدة وتركيا. ولا يعكس عدد الجرعات التي تم إعطاؤها نسبة مَن تلقوا التطعيم بين السكان، نظراً لتباين الدول من حيث عدد السكان.

وأعلنت المفوضية الأوروبية، أمس (الأربعاء)، إقرار عقد لشراء ما يصل إلى 200 مليون جرعة من لقاح كوفيد – 19 مع شركة الأدوية الأميركية «نوفافاكس». ولا يزال يتعين موافقة وكالة الأدوية الأوروبية على اللقاح قبل توزيعه على الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي الـ27 واستخدامه فيها.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، في بيان صحافي: «فيما تنتشر سلالات فيروس كورونا الجديدة في أوروبا وحول العالم، يعد هذا العقد الجديد مع شركة تختبر بالفعل لقاحها بنجاح ضد تلك السلالات، حماية إضافية لسكاننا».

وتوقع المفوضية العقود نيابة عن الدول الأعضاء التي يمكنها شراء جرعات اللقاح وفقاً لقاعدة توزيع تأخذ حجم السكان في الحسبان.

وبموجب العقد يمكن للدول الأعضاء شراء ما يصل إلى 100 مليون جرعة من لقاح «نوفافاكس» وينص على خيار شراء 100 مليون جرعة إضافية لاحقاً. وهذا هو العقد السابع من نوعه الذي تقره المفوضية بعد بيونتيك/فايزر وأسترازينيكا وسانوفي وجونسون آند جونسون وكيورفاك، ومودرنا.

وأضافت المفوضية أن هذا العقد يضمن أن يكون لدى التكتل ما يكفي من جرعات اللقاح أيضاً بحلول نهاية العام الجاري وفي 2022.

وبحسب المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها، جرى توزيع أكثر من نصف مليار جرعة من اللقاحات على الدول الأعضاء حتى الآن.

 

الوسوم
Copy link