عربي وعالمي

أميركا تفتح تحقيقاً رسمياً باختفاء زجاجة مشروب روحي.. أهدتها اليابان للوزير السابق بومبيو

في مخالفة صريحة للدستور الأميركي، في شطره المتعلق بمنع أي مسؤول من استلام هدايا من دولة أجنبية، فتحت وزارة الخارجية في الولايات المتحدة، تحقيقاً رسمياً عن مكان وجود زجاجة مشروب روحي بقيمة 5800 دولار قدمتها الحكومة اليابانية إلى وزير الخارجية السابق مايك بومبيو في عام 2019، وفق ما كشفت عنه صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية نقلاً عن وثيقة نشرت يوم الأربعاء، وأشخاص على اطلاع بالتحقيق.

وتقول الصحيفة أن إشعاراً لمكتب رئيس المراسم بوزارة الخارجية -بتاريخ 22 يوليو الماضي- ذكر أن حكومة اليابان أهدت بومبيو الويسكي في 24 يونيو 2019.

وقال وليام بيرك محامي بومبيو، «إن الوزير السابق لا يتذكر حصوله على زجاجة المشروب الروحي وليس لديه أي علم بما حدث لها.. وهو لا يعلم أيضا بأي تحقيق في مكان وجودها. لا فكرة لديه عن مصير الزجاجة».

وأشارت الصحيفة إلى أنه «بموجب الدستور، من غير القانوني أن يقبل مسؤول أميركي هدية من حكومة أجنبية، وتعتبر الهدايا ملكًا للحكومة الأميركية، ويمكن أن يواجه أي مسؤول يُقبض عليه وهو يقبل مثل هذه الهدايا، عقوبات مدنية أو مساءلة إذا كان لا يزال في مناصبه».

ويحق للمسؤول الحكومي في الولايات المتحدة الاحتفاظ بالهدية لنفسه، التي تقل قيمتها عن 390 دولارا، ولكن إذا كانت قيمتها أعلى وأراد الاحتفاظ بها يتوجب عليه دفع ثمنها للحكومة، وفق ما ذكرت الصحيفة.

وأوضحت الصحيفة أن وزارة الخارجية الأميركية لم تقدم أي تفاصيل أخرى حول الزجاجة أو التحقيق.

ونقلت «نيويورك تايمز» عن مسؤوليْن لم تسمهما على دراية بالأمر، «إن الحكومة الأميركية لم تدفع مطلقاً ثمن الزجاجة، وإن وزارة الخارجية طلبت من مفتشها العام تحديد ما حدث لها».

وكانت هيئة رقابية حكومية اتهمت بومبيو في أبريل الماضي بانتهاك القواعد الأخلاقية الاتحادية التي تحكم استخدام الموارد الممولة من دافعي الضرائب، عندما طلب هو وزوجته من موظفين بالخارجية تنفيذ مهام شخصية أكثر من 100 مرة.

الوسوم
Copy link