برلمان

المجلس يستكمل جلسته بـ”التكميلية” للنظر في بقية البنود

افتتح رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم جلسة المجلس التكميلية اليوم الأربعاء لاستكمال النظر في بقية بنود جدول الأعمال.

ومن المقرر أن تستهل الجلسة بمناقشة بند كشف الأوراق والرسائل الواردة ثم بند الأسئلة على أن ينتقل المجلس بعد ذلك إلى مواصلة النظر في بند الخطاب الأميري الذي افتتح به دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي السادس عشر ويلي ذلك على جدول أعمال الجلسة بند برنامج عمل الحكومة للفصل التشريعي السادس عشر للسنوات «2021/2022 – 2024/2025».

وأدرجت على جدول أعمال الجلسة تقارير اللجان البرلمانية عن المراسيم بقوانين والمشروعات بقوانين والاقتراحات بقوانين وتقارير لجنة الميزانيات والحساب الختامي البرلمانية عن مشاريع القوانين بشأن اعتماد الحسابات الختامية للجهات الحكومية وتقارير الجهات الرقابية ذات الصلة بشأنها.

كما أدرجت تقارير لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية عن اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبروتوكولات ووثائق إضافة إلى طلبات المناقشة وطلبات تشكيل لجان التحقيق البرلمانية وطلبات تشكيل اللجان المؤقتة علاوة على بنود أخرى وبند ما يستجد من الأعمال.

وكان مجلس الأمة نظر في جلسته العادية أمس الثلاثاء بند الاستجوابات وتمت مناقشة استجواب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح بصفته المقدم من النائب حمدان العازمي وأعلن رئيس مجلس الأمة تقدم 10 نواب بطلب لطرح الثقة في الوزير.

ووافق المجلس الأمة على عدد من الرسائل الواردة إليه، ومن تلك الرسائل رسالة من رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية البرلمانية النائب أحمد الحمد يطلب فيها إحالة مشروعي قانونين أحدهما بشأن البديل الاستراتيجي وآخر بشأن الوظائف القيادية واقتراح برغبة حول الوظائف القيادية إلى لجنة الموارد البشرية البرلمانية للاختصاص وفقا للمادة «58» من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة.

ووافق المجلس على رسالة من مجموعة أعضاء يطلبون فيها تكليف لجنة المرافق العامة البرلمانية التحقيق فيما حدث نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت على البلاد في عطلة رأس السنة الميلادية على أن تكون مدة عمل اللجنة إلى نهاية دور الانعقاد الحالي.

كما وافق المجلس على رسالة من النائب الدكتور محمد الحويلة يطلب فيها تكليف لجنة شؤون الإسكان والعقار البرلمانية دراسة وبحث إمكانية إقامة مشروع «غرب هدية» السكني والتنازل عن أرض منتزه «أبو حليفة» إلى المؤسسة العامة للرعاية السكنية مع الجهات المختصة وتقديم تقرير متكامل في هذا الشأن بصفة عاجلة.

كذلك وافق المجلس على رسالة من رئيس لجنة البيئة البرلمانية النائب الدكتور حمد المطر يطلب فيها تكليف اللجنة بحث ودراسة ومناقشة موضوعات متعلقة بالشؤون البيئية في البلاد وهي «الوضع البيئي الراهن – تلوث الهواء والتربة والمياه – إعادة تأهيل البيئة – تقارير ديوان المحاسبة بشأن البيئة في الكويت» على أن يكون مدة عمل اللجنة حتى نهاية دور الانعقاد الحالي.

ووافق المجلس على رسالة من النائب الدكتور عبدالعزيز الصقعبي يطلب فيها إحالة عدة اقتراحات ومشاريع قوانين بشأن تعديل قانون بنك الائتمان ومكافحة احتكار الأراضي الفضاء وتعرفة وحدتي الكهرباء والماء واستدامة منح القروض العقارية للسكن الخاص من بنك الائتمان والتمويل العقاري وتنظيم التملك في القطاع السكني وتعديل قانون التسجيل العقاري وتعمير الأراضي الفضاء المملوكة للدولة وإنشاء الهيئة العامة للأراضي والعقارات وغيرها إلى لجنة شؤون الإسكان والعقار البرلمانية عملا بنص المادة «55» من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة.

واستعرض مجلس الأمة ضمن بند كشف الأوراق والرسائل الواردة تقرير الأمانة العامة لمجلس الأمة عن اجتماعات لجان المجلس الدائمة والمؤقتة خلال الفترة من 26 أكتوبر الماضي حتى 31 ديسمبر الماضي عملا بالفقرة الأخيرة من المادة «46» من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة.

وبدوره، قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، إنه وجه رسالة إلى وزير الصحة الدكتور خالد السعيد بشأن طلب الموافقة على تخصيص غرفة عزل داخل قاعة «عبدالله السالم» كي يتواجد فيها النائب المصاب بفيروس كورونا ويتمكن من ممارسة دوره النيابي.

جاء ذلك في كلمة للغانم في الجلسة أثناء مناقشة رسالة من مجموعة أعضاء يطلبون فيها تخصيص غرفة خاصة لتمكين أعضاء مجلس الأمة ممن تنطبق عليهم إجراءات الحجر الصحي من التصويت على القوانين والقرارات وذلك في جميع جلسات المجلس.

وأوضح الغانم أن الرسالة تم توجيهها إلى وزير الصحة بتاريخ 16 يناير الجاري وتضمنت طلب الإجابة عنها في أقرب وقت ممكن حتى يتسنى لمجلس الأمة اتخاذ كل الإجراءات اللوجستية والتقنية لتخصيص غرفة العزل.

وذكر أن الطلب الذي وجهه للوزير يأتي استنادا إلى المادة 15 من القانون رقم 8 لسنة 1969 بشأن قانون الاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض السارية التي تخول وزير الصحة العامة سلطات استثنائية لحماية البلاد من تفشي الوباء باتخاذ أي تدابير أو احتياطات يراها ضرورية لمكافحة الوباء.

من جانبه قال وزير الصحة الدكتور خالد السعيد في مداخلة له “تسلمت الرسالة وتم توجيهها إلى الإدارة الفنية المعنية بتدارس هذا الموضوع”.

وأضاف وزير الصحة أن “الإدارة الفنية المعنية بصدد إعداد ردها وسيصلني في نهاية اليوم الرد الفني بشأن التعامل مع الإصابات عموما داخل مبنى مجلس الأمة”.

الوسوم
Copy link