تكنولوجيا

“تويتر” تختبر خاصية مستحدثة تتيح تعديل منشور في حال تضمُّنه خطأ

أعلنت شبكة «تويتر» للتواصل الاجتماعي الثلاثاء أنها تعمل على ابتكار خاصيّة تتيح تعديل منشور في حال تضمُّنه خطأ إملائياً أو من أي نوع آخر.

وأوردت «تويتر» هلى حسابها المخصص للتواصل مع المستخدمين التغريدة الآتية «بما أن الجميع يسأل … نعم ، نحن نعمل على خاصية التحرير منذ العام الفائت!».

ودأب مستخدمو «تويتر» منذ انطلاق الشبكة على المطالبة باستحداث أداة من هذا النوع لتصحيح التغريدات التي يكتبونها وينشرونها على عجل.

وسيكون أول من سيختبر الزر الجديد المشتركين في خدمة «تويتر بلو» التي توفّر بعض الامتيازات الإضافية في مقابل ثلاثة دولارات شهرياً، ومنها مثلاً خيار التراجع عن التغريدة، أي سحبها قبل نشرها فعلياً.

وأوضحت المنصة أنها تريد من هذاالاختبار تحديد «ما ينجح وما لا ينجح وما هو ممكن».

وقال المسؤول عن المنتجات المخصصة للمستخدمين في «تويتر» جيه ساليفان إن «هذا الخيار هو أكثر ما يطلبه منذ سنوات» المشتركون في الشبكة. وذكّر في تغريدة على حسابه بأن «المستخدمين يلجأون في الوقت الراهن إلى حذف» التغريدة الأصلية في حال تضمنت خطأ، وإعادة نشر النسخة المصححة منها.

وأشار إلى أن الاختبار سيستغرق «وقتاً»، إذ يمكن أن يُستخدَم هذا الزر «لتعديل أرشيفات محادثة عامة» ما لم تتوافر ضوابط تحول دون ذلك، ومنها مثلاً حصر التعديل «بحدود زمنية» وضمان «الشفافية في شأن ما تم تغييره».

وأضاف قسم التواصل في تغريدته الثلاثاء على سبيل المزاح «كلا، لم نتوصل إلى هذه الفكرة بفضل استطلاع»، في إشارة إلى ميل العضو الجديد في مجلس إدارة «تويتر» الملياردير إيلون ماسك إلى استطلاعات الرأي على حسابه الذي يتابعه عشرات الملايين عبر الشبكة.

وكان رئيس «تيسلا» انضم الثلاثاء إلى مجلس الإدارة بعدما أصبح المساهم الأكبر في «تويتر» على إثر استحواذه على حصة من الأسهم تساوي 9,2 في المئة من رأسمالها.

وسارع ماسك إلى استطلاع آراء متابعيه وسألهم هل يرغبون في استحداث خاصية «تعديل». وبلغ عدد المصوّتين 4,4 ملايين، أجاب نحو 73 في المئة منهم بـ«نعم».

وقال مؤسس «تويتر» جاك دورسي في مقابلة مع مجلة «وايرد» في يناير 2021 «لقد درسنا الجوانب العملية، لكننا قد لا نفعل ذلك أبداً».

وحلّ باراغ أغراوال خلفاً لدورسي مديراً عاماً لـ«تويتر» في نهاية نوفمبر.

الوسوم
Copy link