رياضة

3 وقائع أجبرت الفيفا على قرار إعادة المباريات

قدم الاتحاد المصري لكرة القدم، شكوى رسمية إلى لجنة الانضباط في الفيفا، للمطالبة بإعادة مباراة السنغال في إياب الدور الفاصل المؤهل لكأس العالم.

وفشل منتخب مصر في بلوغ نهائيات كأس العالم قطر 2022، بعد الخسارة أمام السنغال بركلات الترجيح.

وفاز منتخب مصر ذهابًا على أرضه بهدف دون رد، وخسر إيابًا بنفس النتيجة، وتم اللجوء للوقت الإضافي ثم ركلات الترجيح.

واستند الاتحاد المصري في شكواه، إلى ما تعرضت له بعثة الفراعنة بشكل عام، من تعطيل حافلة الفريق ومحاولات الاعتداء من جماهير السنغال على اللاعبين وإلقاء الزجاجات عليهم وتوجيه السباب والإشارات لهم، بجانب توجيه الليزر عليهم خلال المباراة.

ويستعرض موقع كووورة أبرز المواقف التي شهدت اتخاذ قرار بإعادة المباريات فيما يتعلق بتصفيات كأس العالم: 

يأتي في صدارة هذه المباريات، لقاء مصر وزيمبابوي المعروف بواقعة "الطوبة" الشهيرة، وأقيم اللقاء في ستاد القاهرة بين مصر وزيمبابوي.

وكان منتخب زيمبابوي يتصدر المجموعة برصيد 9 نقاط، يليه منتخب مصر برصيد 8 نقاط.

الفوز كان يضمن للفراعنة، التأهل للدور التالي واستمرار المنافسة على بطاقة الصعود لكأس العالم 1994. 

منتخب زيمبابوي تقدم بهدف في البداية، لكن سرعان ما استعاد منتخب مصر توازنه وسجل هدف التعادل من ركلة جزاء نفذها أشرف قاسم، ثم أحرز حسام حسن الهدف الثاني بصناعة أحمد الكأس.

لكن الاتحاد الزيمبابوي قدم شكوى دعمها تقرير حكم المباراة، بعدما أصيب أنرينارد فابيتش مدرب زيمبابوي، بجروح في الرأس نتيجة إلقاء حجارة من المدرجات.

وتقرر إعادة المباراة في مدينة ليون الفرنسية، وانتهت بالتعادل السلبي، ليفقد منتخب مصر فرصته في استكمال المنافسة على الصعود لكأس العالم.

ولم يقتصر الأمر على قارة أفريقيا فقط، وإنما امتد لقارة آسيا وتحديدًا في مواجهة البحرين مع أوزبكستان في الملحق الآسيوي الفاصل، والذي يتأهل الفائز منه، لمواجهة أحد منتخبات أمريكا الجنوبية في الملحق العالمي.

أوزبكستان نجحت في الفوز على ملعبها بهدف دون رد، لكن المباراة شهدت خطأ قانونيًا استوجب إعادتها من وجهة نظر الفيفا.

وألغى الحكم يوشيدا توموهيتسو، ركلة جزاء لأوزبكستان، بدلًا من إعادة الركلة نتيجة دخول عدد من لاعبي أوزبكستان في منطقة الجزاء أثناء تنفيذها، وهو ما دفع الفيفا لاتخاذ قرار الإعادة لخطأ الحكم في تطبيق القانون، حيث كان يجب إعادة الركلة، لكنه احتسب ضربة حرة مباشرة للبحرين.

وفي الإعادة انتهى اللقاء في الذهاب بنتيجة 1-1 بأوزبكستان، وفي العودة انتهت المباراة بالتعادل السلبي، لتحسم البحرين الصعود بأفضلية الهدف خارج الأرض.

وتسببت الواقعة الثالثة في إيقاف الحكم الغاني جوزيف لامبتي مدى الحياة، لثبوت تورطه في المراهنات، حيث أقيمت مباراة السنغال وجنوب أفريقيا بتصفيات كأس العالم 2018.

وفاز منتخب جنوب أفريقيا بنتيجة 2-1، ومنحه الحكم لامبتي ركلة جزاء غير صحيحة، ليتم إعادة المباراة وفاز بها أسود التيرانجا بهدفين دون رد ليتصدروا المجموعة وحسموا الصعود إلى مونديال روسيا.

Copy link