رياضة

فرانكفورت بطلا للدوري الأوروبي على حساب رينجرز

توج اينتراخت فرانكفورت الألماني بطلا للدوري الأوروبي بعد فوزه على جلاسكو رينجرز الاسكتلندي بركلات الترجيح (5-4) بعدما انتهى الوقت الأصلي للمباراة النهائية التي جمعت بينهما، اليوم الأربعاء، بملعب رامون سانشيز بيزخوان، بالتعادل (1-1).

الفريق الاسكتلندي تقدم بهدف عن طريق جوي أريبو في الدقيقة 57، قبل أن يأتي الرد من فرانكفورت بعدها ب12 دقيقة عن طريق رافاييل بوري، قبل أن يخوض الفريقان شوطين إضافيين وبعدها ركلات الترجيح بعد انتهاء المباراة بالتعادل.

أول فرصة خطيرة في المباراة جاءت بعد مرور 12 دقيقة على بداية المباراة عن طريق فرانكفورت، عبر تسديدة قوية بعيدة المدى من سو، لكن الحارس ماكجريجور كان لها بالمرصاد.

وتوغل كناوف داخل منطقة جزاء رينجرز قبل أن يطلق تسديدة يسارية، حولها ماكجريجور إلى ركنية، قبل أن يصوب سو مجددا كرة أخرى نحو المرمى الاسكتلندي، إلا أنها علت العارضة.

وتأخر وصول رينجرز للمرمى الألماني حتى الدقيقة 26 عندما أطلق أريبو تصويبة قوية من مسافة بعيدة، مرت بجوار مرمى الحارس كيفن تراب.

وعاد طوفان فرانكفورت للزحف نحو مرمى رينجرز بتصويبة صاروخية على الطائر أطلقها كوستيتش من خارج منطقة الجزاء، لكن الكرة ارتطمت بأعلى الشباك من الخارج.

ولم يستطع أي من الفريقين ترجمة الفرص التي أتيحت لهما طوال الشوط الأول، ليذهبا إلى الاستراحة بالتعادل بدون أهداف.

بداية الشوط الثاني جاءت ساخنة، إذ سدد ليندستروم كرة من على حدود منطقة جزاء رينجرز، لترتطم الكرة بقدم أحد المدافعين وتمر بجوار القائم.

وعلى عكس التيار، نجح رينجرز في مباغتة نظيره الألماني بهدف أول بعدما سقط المدافع توتا أمام أوريبي، الذي انقض على الكرة وانطلق نحو المرمى، مسددا الكرة نحو الشباك.

وكاد فرانكفورت أن يعادل النتيجة في غضون دقائق معدودة بعدما وصلت كرة إلى أمادا داخل منطقة الجزاء، ليوجه كرة ساقطة من فوق حارس رينجرز، لكنها استقرت في أعلى الشباك من الخارج.

ثوان معدودة على تلك الفرصة كانت كافية لوصول فرانكفورت للشباك بعد عرضية أرسها كوستيتش نحو رافاييل بوري، الذي وجه الكرة بلمسة واحدة، مسجلا هدف التعادل.

ومرت الدقائق التالية بلا أي جديد، لينتهي الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل بهدف لكل فريق، مما أجبر الفريقين على الذهاب للأشواط الإضافية.

بداية الشوط الإضافي الأول شهدت تصويبة صاروخية من البديل أرفيلد، لكن الكرة علت مرمى فرانكفورت.

ووقف الحارس كيفن تراب بالمرصاد أمام تسديدة قوية بعيدة المدى، ليمنع رينجرز من تسجيل الهدف الثاني، قبل أن يأتي الرد من البديل جاكيتش بتصويبة مماثلة، علت مرمى حارس الفريق الاسكتلندي.

وكان رينجرز على مقربة من خطف هدف قاتل قبل نهاية الشوط الإضافي الثاني بدقيقتين، بعدما تصدى بقدمه لتسديدة خطيرة بالقرب من مرماه، ليبقي على امال فريقه في نيل اللقب.

ولعب تراب دور البطولة في اللحظات الأخيرة بعدما تصدى مجددا لتسديدة قوية من ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء، قبل أن يطلق الحكم نهاية الشوط الإضافي الثاني بالتعادل (1-1).

وامتد تألق تراب لركلات الترجيح بعدما تصدى لركلة سددها الويلزي ارون رامسي، مهدت طريق فريقه نحو حسم ركلات الترجيح لصالحه (5-4).

الوسوم
Copy link