برلمان

السبيعي : المواءمة السياسية والثوابت الدستورية تستلزم بأن يبادر الوزراء النواب الأربعة بإعادة تقديم استقالاتهم

قال النائب السابق الحميدي السبيعي تعليقا على الأحداث الجارية في الساحة السياسية أن المواءمة السياسية والثوابت الدستورية تستلزم بأن يبادر الوزراء النواب الأربعة بإعلان رفضهم لهذا الإنتهاك الدستوري وإثبات دفاعهم عن المكتسبات الديمقراطية من خلال إعادة تقديم إستقالاتهم المنفردة والرجوع للشعب.

وأضاف السبيعي في تغريدات متتالية على حسابه في تويتر أنه في دور الإنعقاد الأول تم عقد 13 ساعة فقط من أصل 130 ساعة مفترض عقدها كجلسات عادية بنسبة 10% ! ،وفي دور الإنعقاد الثاني ولغاية اليوم تم عقد 70 ساعه من أصل 175 ساعة مفترض عقدها كجلسات عادية.

وأشار السبيعي أنه منذ إعلان إستقالة حكومة صباح الخالد الأولى مروراً بتقديمها ومن ثم إعادة تكليفه وثم تشكيل الحكومة وحتى حضوره لجلسات مجلس الأمة ، إستغرقت 86 يوماً ، ومن إعلان إستقالة حكومة صباح الخالد الثانية مروراً بتقديمها ومن ثم إعادة تكليفه ومن ثم تشكيل الحكومة وحتى حضوره لجلسات مجلس الأمة ‏إستغرقت 58 يوماً .

وزاد السبيعي : ومن إعلان إستقالة حكومة صباح الخالد الثالثة مروراً بتقديمها ومن ثم قبولها وإمتناعه عن حضور جلسة طرح الثقة ومنع إنعقاد جلسات مجلس الأمة لغاية اليوم هو 77 يوماً ، لافتا إلى أنه في دور الإنعقاد الثاني فقط إستنزف وقت المجلس وتعطلت الجلسات 135 يوماً من أصل 240 يوماً وهي مدة إستقالة حكومة صباح الخالد الثانية والثالثة.

وتساءل السبيعي : وفقاً للمادة 106 من الدستور لايملك صاحب السمو منفرداً تأجيل إجتماعات المجلس في دور الإنعقاد إلا لمدة شهر ولاتحسب المدة ضمن مدة دور الإنعقاد ، فهل يجوز بعد ذلك تعطيل ومنع إنعقاد جلسات مجلس الأمة لمثل مايحدث حالياً من إنتهاك وعبث بالدستور؟!.

وقال السبيعي : كما أن المادة 107 من الدستور قررت بأنه إذا حل المجلس وجب إجراء الإنتخابات في ميعاد لايجاوز شهرين من تاريخ الحل وإلا إسترد المجلس سلطته الدستورية كاملة ويجتمع فوراً لذا فمن باب أولى لايجوز أن يمنع المجلس أكثر من هذه المدة وخاصة في حالة إستقالة الحكومة فيجب أن يسترد المجلس كامل سلطاته.

وأكد السبيعي بأن المواءمة السياسية والثوابت الدستورية تستلزم بأن يبادر الوزراء النواب الأربعة بإعلان رفضهم لهذا الإنتهاك الدستوري وإثبات دفاعهم عن المكتسبات الديمقراطية من خلال إعادة تقديم إستقالاتهم المنفردة والرجوع للشعب.

ولفت السبيعي قائلا : أخيرا على مدى 8 أيام من الإعتصام والندوات الجماهيرية لم نشاهد أي تواجد أمني ومع ذلك لم يحدث أي شغب وجرت الإمور بسلاسة وهدوء وأمان وهذا دليل على أن من يثير الفتن والشغب سابقاً هم جماعة مندسين مخربين لاعلاقة للحراك بهم وكذلك دليل على ضبط الأخ وزير الداخلية للأمور فشكراً جزيلاً له.

Copy link