برلمان

‫الحركة التقدمية تدعو لتحويل المعركة الانتخابية إلى معركة سياسية لإيصال غالبية تلتزم بتوجهات لتحقيق الانفراج والإصلاح‬

دعت الحركة التقدمية الكويتية لتحويل المعركة الانتخابية إلى معركة سياسية لإيصال غالبية تلتزم بتوجهات لتحقيق الانفراج والإصلاح.

وعقدت اللجنة المركزية للحركة اجتماعاً ناقشت فيه الأوضاع السياسية وطبيعة المعركة الانتخابية المقبلة، مشددة على أن «الانتخابات النيابية المقبلة تكتسب أهمية استثنائية في اتجاه تطور الأحداث، ما يتطلّب توحيد الجهود الشعبية للقوى السياسية الوطنية والديمقراطية والتقدمية والإصلاحية والنقابات العمالية والجمعيات المهنية وجمعيات النفع العام وجماعات الضغط والناشطين والعناصر الخيّرة في المجتمع من أجل التعاون والتنسيق ولتحويل المعركة الانتخابية إلى معركة سياسية».

ودعت الحركة إلى «التوافق على توجهات محددة للمعركة الانتخابية ولمعايير التصويت تستهدف انجاز الانفراج السياسي المنشود، والتصدي لنفوذ قوى الفساد، وتحقيق الحد الأدنى من المطالب الشعبية الإصلاحية، وتوجيه التصويت نحو المرشحين والمرشحات المتوافقين جدياً مع هذه التوجهات لايصال غالبية نيابية إصلاحية في المجلس المقبل».

واشارت إلى أهمية «عدم التعويل على العمل البرلماني وحده، الذي كشفت التجارب الملموسة ما يعانيه من قصور وضعف محدودية، ما يتطلب الربط بين العمل الانتخابي والعمل البرلماني من جهة وبين العمل السياسي والتحرك الجماهيري من جهة أخرى لتغيير موازين القوى المختلة والدفع بخطوات جدية نحو الإصلاح والتغيير الوطني والديمقراطي والاجتماعي».

الوسوم