مجتمع

رولا دشتي: الشباب بحيويته وابداعه يساهم في تحقيق التقدم الشامل

توجّهت النائب د. رولا دشتي من الشباب عمومًا وعلى وجه التخصيص من الشباب الكويتي بأخلص التهنئة بمناسبة اليوم العالمي للشباب الذي يصادف في الثاني عشر من أغسطس من كلّ عام، مؤكّدة على دور الشباب البارز والهام في بناء مستقبل الأوطان.

وأضافت النائب د. رولا دشتي أنّ الشباب بطاقته الحيوية والإبداعية يساهم إلى حدٍّ كبير في تحقيق التقدّم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، كما يساهم في ترسيخ القيم والتمسّك بالفضائل، والدفاع عن حقوق الإنسان في المجتمع، بنشر ثقافة الحوار واحترام الآخر، وذلك بما يبرزه الشباب من سلوكيّات راقية،لذلك فإنّ من الضروري الإقرار بحق الشباب في المزيد من المشاركة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية والرياضية، وإشراكهم في صياغة البرامج والخطط والمساهمة في صنع القرارات المستقبلية، آخذين بعين الاعتبار كلّ الأمور التي تعنيهم وتمسّهم بشكلٍ مباشر؛ حيث أنّ استقرار وأمن المجتمعات يقترن بالحدّ الكبير بالديمقراطية القائمة على مساحة التعبير عن الرأي بحرية واحترام حق الشعب في تقرير مصيره على كافة المستويات في إطار دولة الحق والعدالة الاجتماعية والمساواة، والشباب في هذه المواضيع هم الوقود، وهم الدعائم.

 ونحن في الكويت انطلاقًا من رؤيتنا المستقبلية والتنموية، وفوق ذلك الوطنية، سعيًا من كلّ أطياف المجتمع الكويتي لتحصين أرضنا الطيبة، والعمل على أسسٍ متينة تكفل لنا ولشبابنا من بعدنا دولة قانون تقوم على الحق والعدل والديمقراطية، علينا تحفيز الهمم لدى شبابنا ليكونوا سندًا ودعمًا لمسيرة البناء والتنمية.

وشدّدت النائب د.رولا دشتي على أهمية استثمار طاقات الشباب المتفوّقة وأفكارهم المبدعة وتوفير فرص العمل المنتجة للشباب حتى يساهموا بقوة في إرساء الاستقرار، والدفع بعجلة التقدّم والتطور إلى أعلى المستويات. وتدعو النائب د. رولا دشتي الحكومة والقطاع العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني ورجال الأعمال والمستثمرين، للمشاركة والتعاون الإيجابي في تقديم البرامج الفاعلة والواضحة التي تهتم بقضايا الشباب والصعوبات التي تواجهم، لإيجاد الحلول المناسبة والفرص المؤاتية التي من شأنها التأسيس لمستقبل واعدٍ ومشرق. فشبابنا يستحق والرهان عليه لن تقابله خسارة أبدا.

Copy link