مجتمع

جمعية كالد اختتمت عامها الدراسي بحفل رعته الشيخه أمثال الأحمد

أكدت رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لإختلافات التعلم ” كالد ” آمال الساير بأن “العطاء والتسامح وحب الوطن هو اساس تطور الحضارات والدول بعكس الجشع والانانية والنقد الهدام الذي يدمر الشعوب ويقضي على الانسانية  ولهذا فنحن في امس الحاجة لخطة وطنية واضحة المعالم تبدا من اعلى موقع في السلطة التنفيذية تحدد اختصاصات ومهام كل مؤسسات الدولة المعنية بتعليم الاحتياجات الخاصة.” 
جاء ذلك في كلمة للساير خلال حفل الختامي للعام الدراسي 2011-2012   للجمعية الكويتية لاختلافات التعلم ( كالد ) والذي أقامته الجمعية تحت رعاية رئيسة الجمعية الكويتية للعمل التطوعي الشيخة أمثال الاحمد الجابر الصباح في الكويت وبحضور الشيخة عايدة سالم العلي الصباح حيث تم خلال الحفل  تكريم كل من دعم الجمعية وشارك في نشاطاتها من اجل تحقيق اهدافها في مساعدة الطلبة ذوي صعوبات التعلم واضطراب فرط النشاط وتشتت الانتباه واسرهم والعاملين في مدارسهم. 
وأضافت الساير في كلمة رحبت خلالها بالشيخة أمثال الاحمد الجابر الصباح والتي نعتبرها قدوة لجميع الكويتيين في ما يخص العمل التطوعي 
ودعت الساير الى ضرورة التعاون من اجل  “دفع عجلة التطور فيما يتعلق بتعليم ابنائنا وبناتنا وبناء برنامج تربوي ناجح منصف لكل فئات المجتمع خاصة ممن يواجهون تحديات اكثر من غيرهم.” 
بدورها رئيسة الجمعية الكويتية لأولياء أمور المعاقين  رحاب بورسلي في كلمة  ممثلة لأولياء أمور ذوي صعوبات التعلم  في الحفل أشادت خلالها بالدور التربوي والتثقيفي التي تقوم به الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم ” كالد ” ووقوفها الى جانب أولياء الأمور وتقديم الدورات التربوية والتثقيفية لهم واستضافت المختصين لتقديم ورسش الع مل من داخل وخارج الكويت ومن جانبه القت الطالبة سارة البطي كلمة الطلبة  قدمت خلالها الشكر لجمعية كالد وجميع القائمين عليها وكذلك الرعاية للشيخه أمثال الأحمد وحضورها هذا الاحتفال تبعها مشهد تمثيلي قدمته مجموعة من طلبة مدرسة أكاديمية الكويت التعليمية ” القبس سابقا ”  كما قام الطالب محمد هاني من مدرسة الاطفال المبدعين  اثناء الاحتفال برسم لوحة لسمو الشيخ صباح جابر الاحمد الصباح امير البلاد وقدمها لراعية الحفل الشيخة امثال الاحمد الجابر الصباح .
Copy link