مجتمع

لصياغة الحقبة الجديدة في المشاركة الإجتماعية
قادة الفكر يلتقون في القمة الكويتية لوسائل الإعلام الإجتماعية

نخبة من الخبراء رفيعي المستوى  لوسائل الإعلام الإجتماعية تقابلوا في القمة الكويتية لوسائل الإعلام الإجتماعية والتي انطلقت في فندق الجي دبليو ماريوت وتنتهي الثلاثاء 28 مايو تحت رعاية الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات ، متسلحين بقدراتهم العقلية وعزيمة الإرادة لرفع الأمة إلى طليعة ثورة التطور في الإعلام الإلكتروني.  
ومع الإهتمام المتزايد حول أهمية وسائل الإعلام الإجتماعية ، فقد زاد عدد مستخدمي فيس بوك في العالم العربي خلال السنتين الأخيرتين إلى ثلاث أضعاف ماكان عليه من قبل ، مع زيادة 50% في العام الماضي وحده ، وفقا لتقرير وسائل الإعلام الإجتماعية العربي ، كما أن تويتر لا يزال يشكل مقياسا من أهم المقاييس التي يمكن الإعتماد عليها ، مع مايقارب ستة ملايين تغريدة يوميا وما يقارب 70 في الثانية الواحده .
وعلى الرغم من هذا التقدم إلا أنه لا تزال هناك بعض التحديات ، من أهمها أن الغالبية العظمى ( ما يعادل 70% ) من مستخدمي هذه الوسائل في المنطقة هم من فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 29 وبالتالي فإن الحكومات في المنقطة قد بدأت بالإهتمام بتفعيل إستخدام هذه الوسائل بين الفئات العمرية الأخرى مما يجعلها وسيلة أكثر دقة على المؤشر السكاني في المنطقة ، كما أن اللغة العربية هي اللغة الأسرع نموا في تويتر مما أصبح من الحيوي على الحكومات الإسراع في التواصل مع مواطنيها من خلال هذه الوسائل.
مع هذه الفرص وهذا الإهتمام ، افتتح اليوم الأول للقمة الكويتية لوسائل الإعلام الإجتماعية على شرف الشيخ سلمان الحمود الصباح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب وبحضور ممثل معاليه ، سعادة وكيل وزارة الإعلام صلاح منصور المباركي الذي قال : “أنه ليس على الحكومة الكويتية ومنظمات الأعمال مواكبة التطور الزمني فحسب ولكن عليهم الحرص على استباق الزمن طريق توقع اتجاهات وسائل الإعلام الإجتماعية والتخطيط وفقا لذلك” .
وقال عبداللطيف السريع المدير العام للجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات “أصبحت وسائل الإعلام الإجتماعية أداة فعالة يمكن للحكومة ان تتواصل فيها مع المواطنين ، مضيفا : أتمنى أن تشجع هذه القمة الهيئات والجهات الحكومية إلى أن تكون أكثر إستباقية وإستجابة وتقدمية”
وأضاف السريع أن جيل الشباب يتقن التعامل مع الأجهزة الذكية الحديثة بسبب سهولة حصولهم عليها وإجادتهم للغة الإنجليزية ، وأنها قد أصبحت وسيلتهم الأساسية للإتصال وتبادل المعلومات وعلى هذا النحو فإنهم يتوقعون من الآخرين التواصل معهم عبر هذه الوسائل ومنها وسائل الإعلام الإجتماعية .
وقال السريع : أن تويتر وفيس بوك أصبحا من أنجح تطبيقات وسائل الإعلام الإجتماعية بعد أن أنشأت عالما واسعا يمكن فيه للمستخدمين تبادل المعلومات على الفور ومراقبة التفاعلات وردود الفعل والإطلاع على الأخبار وقراءة استطلاعات الرأي في مكان واحد وبيئة شفافة.
  
وفي السياق ذاته قال رئيس المؤتمر فادي سالم مدير كلية دبي للإدارة الحكومية أنه لم تعد تحتمل الحكومات أن تعيش على ردة الفعل بل يجب أن تكون استباقية قدر الإمكان ، وهذا يعني الحرص على عدم حدوث أي سوء فهم أو انطباع خاطئ حتى قبل حدوثه من خلال الحوار ذو الاتجاهين في وسائل الإعلام الإجتماعية.
وفي إشارة تنويه حول أهمية القمة و أنها ليست حول إستضافة قمة أخرى قال مدير مشروع القمة بيجو سيث : أن القمة الكويتية لوسائل الإعلام الإجتماعية تتمحور حول التفكير الإستراتيجي وعن المستقبل ، إنها عن الكويت .
لقد تصدرت وسائل الإعلام الإجتماعية عناوين الصحف العالمية لدورها السياسي في المنطقة ، وقد تحدث المحاضرون في القمة حول كيفية تسخيرها كأداة بناءة في المؤسسات الحكومية وقطاع الأعمال.
وعن شركة الوطنية للإتصالات “أحد رعاة القمة الرئيسيين” قالت السيدة فاطمة دشتى ،مديرة التسويق بالشركة: نحن دائما نحرص على المشاركة والاستثمار في الفعاليات والمبادرات الاجتماعية التي تركز على تطوير الكويت ،شركة الوطنية تريد أن تكون مساهما رئيسيا في مجتمعنا الكويتي المتغير والديناميكي ، من خلال رعايتها لقمة الكويت وسائل الاعلام الاجتماعية، وسوف توفر الأساسات لخلق منصات من شأنها أن تساعد المجتمع على الانخراط في حوار مفتوح، وتوفير سهولة الوصول إلى المعلومات والآراء والاتصالات التفاعلية.
من جهة أخرى ومن منظور تجاري، ارتفعت نسبة المستخدمين في موقع التواصل الإجتماعي لنكد إن في المنطقة بنسبة 20? في عام ونصف العام. والمثير للدهشة، أن معظمهم ليسوا خريجي أو باحثين عن عمل  كما هو متوقع عادة، بل إن غالبيتهم من المهنيين الشباب ورجال الأعمال وهذا نبأ سار ، على اعتبار أن الشركات الصغيرة والمتوسطة تساهم حاليا بأكثر من 40? من تسكين العمالة في المنطقة، وفي بعض الحالات، أكثر من 90? من مجمل النشاط الاقتصادي.
وأما عن مشاركة ميكروسوفت “أحد رعاة القمة الرئيسيين” في هذا الحدث فتدور حول تسليط الضوء على المزايا التي ستستفيد منها المؤسسات الحكومية ومراكز الأعمال في تبني أدوات التواصل الإجتماعي التي من شأنها أن تدفع بنتائج حقيقية للأعمال على أثر تغيير طريقتها في التواصل .
وقال إيهاب مصطفى مدير مايكروسوفت في الكويت ” مايكروسوفت لديها رؤية مثيرة للمؤسسات الإجتماعية ، نحن نريد أن نساعد الشركات في تطوير أعمالهم في هذا المجال من خلال منتجنا للتواصل الاجتماعي في للمؤسسات “يامر” ، وتتكون رؤيتنا من ثلاثة أجزاء : أولها التجارب الإجتماعية المتصلة والتي يجب أن تعمل على أساس أن المجتمع هو جزء لا يتجزأ منا ، فلابد من سلاسة إستخدام الأدوات اليومية وانسجامها لكي تساعدك على أداء عملك ، وثانيها المنصات الإجتماعية المتصلة والتي يكون ضمان نجاحها أن تكون داخل نظام يمكًن إدارتها والحفاظ على أمنها ، وثالثها التطبيق الإجتماعي الذي يسمح بإستخدام الأدوات الإجتماعية في أي مكان يقوم فيه الناس بأعمالهم سواء كان ذلك في جهاز من نوع مختلف أو في تطبيق آخر.
وأضاف وسيم حمد مدير القطاع العام في ماسكروسوف الكويت ” لقد غيرت وسائل الإعلام الإجتماعية بلاشك الطريقة التي نتواصل بها في حياتنا الشخصية ، ونعتقد أنه سيكون لها نفس التأثير في بيئة الأعمال ، إن أثر التكنولوجيا الإجتماعية من شأنه أن يجعل الشركات الصغيرة ضخمة جدا ، بل إن 64% من الشركات التي تعيد صياغة نفسها تستخدم الوسائل الإجتماعية للتواصل مع عملائها وتحفيزهم من خلال تواصل أكثر ومشاركة أكبر.
تبادل الأفكار لم ينتهي بعد ، حيث تستمر القمة ليومها الثاني الثلاثاء 28 مايو ، مع الكثير من المعرفة الإجتماعية في الأفق.
Copy link